الاثنين 1 نوفمبر 2021 02:42 م

أعلن مكتب رئيس الوزراء اللبناني "نجيب ميقاتي"، الإثنين، تدخل أمير قطر "تميم بن حمد آل ثاني" لحل أزمة العلاقات اللبنانية الخليجية، التي أثارتها تصريحات لوزير الإعلام اللبناني "جورج قرداحي" بشأن حرب اليمن.

جاء ذلك في لقاء جمع رئيس الوزراء اللبناني مع أمير قطر في مؤتمر الأمم المتحدة الـ 26 للأطراف في الاتفاقية الإطارية بشأن التغير المناخي في مدينة جلاسكو بإسكتلندا.

وأضاف المكتب أن أمير قطر أكد، خلال اللقاء، أنه "سيوفد وزير الخارجية، الشيخ (محمد بن عبدالرحمن آل ثاني) إلى بيروت قريباً للبحث في السبل الكفيلة بدعم لبنان ولاستكمال البحث في الملفات المطروحة ولا سيما معالجة الازمة اللبنانية – الخليجية". ووجه المكتب شكر "ميقاتي" لأمير قطر "على موقفه الدائم الداعم للبنان".

وفي سياق متصل، اجتمع "ميقاتي" مع نظيره الكويتي، الشيخ "صباح خالد الحمد الصباح" بحضور وزير الخارجية الكويتي، الشيخ "أحمد ناصر المحمد الصباح".

وخلال اللقاء، أكد رئيس الوزراء اللبناني حرص بلاده على "العلاقة الوطيدة مع دول مجلس التعاون الخليجي والعمل على معالجة أي ثغرة تعتريها بروح الأخوّة والتعاون".

وبدوره، أكد رئيس وزراء الكويت حرص بلاده "على لبنان وسعيها المستمر لدعمه في كل المجالات، وفي الوقت ذاته حرصها على وحدة دول مجلس التعاون الخليجي".

وشدد "الصباح" على أن "لبنان قادر بحكمته على معالجة أي مشكلة أو ثغرة وسيجد كل الدعم المطلوب من الكويت وسائر الدول العربية".

 

كما عقد "ميقاتي" اجتماعا مع رئيس وزراء إسبانيا "بيدرو سانشيز"، بحثا خلاله العلاقات الثنائية ودعم إسبانيا  للبنان عبر المجموعة الأوروبية.

كذلك اجتمع رئيس الوزراء اللبناني مع المديرة العامة لصندوق النقد الدولي "كريستالينا جورجييفا"، شارك فيه وزير البيئة اللبناني "ناصر ياسين" وسفير لبنان في المملكة المتحدة "رامي مرتضى".

وأكدت "جورجييفا"، خلال الاجتماع، أن "صندوق النقد الدولي عازم على مساعدة لبنان للنهوض من أزمته الحالية"، واعتبرت أن "خطة التعاون التي يجري العمل عليها تشكل فرصة يجب إنجاحها من كل المعنيين لأنها باب الحل الوحيد المتاح".

وتسببت تصريحات "قرداحي" حول اليمن إلى سحب السعودية سفيرها لدى بيروت والطلب من السفير اللبناني مغادرة الرياض ووقف كل الواردات اللبنانية إليها، فيما اتّخذت البحرين والكويت خطوة مماثلة، وقررت الإمارات سحب دبلوماسييها من بيروت، ما فاقم أزمة لبنان، الذي يعاني أصلا من أوضاع اقتصادية متردية.

وقال "قرداحي" في تصريحاته، التي أدلى بها قبل تعيينه وزيرا: "في نظري هذه الحرب اليمنية عبثية، يجب أن تتوقف"، واعتبر أن "الحوثيين يدافعون عن أنفسهم في وجه اعتداء خارجي".

وعندما وجه له أحد الحضور سؤالا: "هل تعتبر أن الإمارات والسعودية تعتديان على اليمن؟"، أجاب "قرداحي": "أكيد فيه اعتداء، ليس لأنهم السعودية أو الإمارات، ولكن لأن هناك اعتداء منذ 8 سنوات مستمرا، وما لا تستطيع تنفيذه في عامين أو 3 لن تستطيع تنفيذه في 8 سنوات".

وأعلن الرئيس اللبناني "ميشال عون" آنذاك أن تلك التصريحات لا تمثل بلاده، في حين رفض "قرداحي" الاستقالة من منصبه أو الاعتذار.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات