قالت حركة "الجهاد الإسلامي" الفلسطينية، إن "إسرائيل ستدفع الثمن حال استشهاد أي من الأسرى المضربين عن الطعام" في معتقلاتها.

وأضاف عضو المكتب السياسي "خالد البطش" في كلمة ألقاها خلال وقفة تضامنية مع الأسرى المضربين عن الطعام أمام مقر الصليب الأحمر بقطاع غزة "نحذر العدو من أننا لن نترك الأسرى المضربين، وأنه حال استشهادهم سيدفع العدو ثمنا مهما كلف الأمر".

ودعا الوسطاء لـ"التحرك العاجل والفوري لإنقاذ الأسرى المضربين ووقف التعسف المستمر بحق الأسرى في السجون".

وأضاف: "نجدد التزامنا بعدم ترك أسرانا وسنعمل كل جهدنا لإطلاق سراحهم، ونطالب أبناء شعبنا في كل الساحات للتحرك الجماهيري الداعم للأسرى والخروج في مسيرات دعم الأسرى والضغط على العدو ميدانيا".

ويواصل 6 أسرى إضرابهم المفتوح عن الطعام في السجون الإسرائيلية، رفضا لاعتقالهم الإداري، وسط خشية من وفاة أحدهم في ظل عدم استجابة إدارة السجون الإسرائيلية لمطالبهم وتحديد موعد لإنهاء اعتقالهم والإفراج عنهم.

والأسبوع الماضي، حذر نادي الأسير الفلسطيني، من احتمالية حدوث وفيات بين صفوف المضربين عن الطعام في السجون الإسرائيلية.

المصدر | الخليج الجديد