قالت القناة "12" الإسرائيلية إن الموساد أحبط سلسلة عمليات إيرانية كانت تهدف لاغتيال سياح ورجال أعمال إسرائيليين في تنزانيا وغانا والسنغال، في أفريقيا.

وأضافت القناة أن "‏المشترك بين المشتبه بهم في محاولة تنفيذ العمليات أنهم تلقوا تدريبات في لبنان وجندوا من قبل (فيلق القدس) التابع للحرس الثوري الإيراني".

وفي 4 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي "بيني جانتس" عن "إحباط عملية عدوانية شنتها إيران ضد أهداف إسرائيلية في قبرص".

وكتب "جانتس"، آنذاك، في تغريدة عبر "تويتر": "تم إحباط عملية عدوانية أخرى شنتها إيران ضد أهداف إسرائيلية في قبرص. لا تزال إيران تشكل تحديا عالميا وإقليميا وأيضا تحد لإسرائيل.. سنواصل العمل لحماية مواطنينا وأمن دولة إسرائيل في كل مكان وفي مواجهة أي تهديد".

وأكد مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، "نفتالي بينيت"، أن "محاولة اغتيال الملياردير الإسرائيلي، "تيدي ساجي"، في قبرص، كانت محاولة إيرانية لاستهداف رجال أعمال إسرائيليين.

من جانبها، نفت السفارة الإيرانية في قبرص مزاعم إسرائيل عن تدبير إيران محاولة لمهاجمة إسرائيليين بالجزيرة، مؤكدة أن هذه المزاعم "لا أساس لها".

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، مساء الأحد، أن السلطات القبرصية ستحاكم عدداً من الأشخاص بحجة إقدامهم على تنفيذ مؤامرة إرهابية ضد مصالح إسرائيلية.

ونقلت الصحيفة العبرية عن الشرطة القبرصية قولها، إن "ستة أشخاص سيحاكمون في قبرص في 6 ديسمبر/كانون الأول المقبل بتهمة التخطيط لمهاجمة رجال أعمال إسرائيليين في الجزيرة الواقعة في البحر المتوسط قبل أشهر".

ووفقاً لـ"يديعوت"، تتهم إسرائيل إيران بتدبير هجوم على رجال أعمال إسرائيليين في الجزيرة الواقعة على البحر المتوسط، ومن بين المشتبه بهم أذربيجاني، وأربعة من سائقي توصيل طعام من باكستان، وقبرصي من أصل لبناني.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات