الجمعة 12 نوفمبر 2021 09:36 م

أثارت تغريدة "غامضة" للمستشار الدبلوماسي لرئيس الإمارات "أنور قرقاش"، تساؤلات متابعيه، وأثارت حيرتهم، حول هوية الشخص الذي قصده فيها، وسط توقعات أن يكون رئيس وزراء قطر الأسبق الشيخ "حمد بن جاسم آل ثاني".

ومساء الجمعة، كتب "قرقاش"، عبر حسابه على "تويتر": "أشفقت على وضعه عند قراءة تغريدته، فهو ليس أكثر من باحث عن دور بعد أن فقد موقعه وأصبح صوتاً من الماضي ارتبط بالفتن والمؤامرات".

ودون الإشارة إلى من يقصد، قال "قرقاش": "سيرته العملية خليط غريب من التناقضات، ورغم كل الجاه والمال إلا أن الحكمة غائبة عنه، ويبقى حديثه مجرد صدى صوت بالكاد يُسمع".

وتساءل مغردون عن هوية الشخص الذي قصده "قرقاش" في تغريدته، فيما لم يصدر عن الأخير أي توضيح.

إلا أن ناشطين آخرين، ألمحوا إلى أنه يقصد رئيس وزراء قطر الأسبق الشيخ "حمد بن جاسم آل ثاني".

وفي وقت سابق الجمعة، اتهم "بن جاسم"، إسرائيل ودولة عربية (لم يسمها) بالتخطيط للأحداث التي يشهدها السودان.

جاء ذلك في تغريدات لـ"بن جاسم"، على حسابه بموقع "تويتر"، قال فيه إن "ما جرى ويجري في السودان ما هو إلا من النتائج الأولى للتخطيط والتنسيق والتعاون بين إسرائيل ودولة عربية للأسف".

ولم يكشف المسؤول القطري السابق هوية هذه الدولة العربية، إلا أنه قال إنها "كانت تروج في المحافل الغربية بأنها غيرت سياستها، وبدأت تهتم الآن فقط بالاقتصاد والتنمية".

وشدد "بن جاسم"، على أن هدفه ليس نقل الأخبار بل التأكيد على الحاجة "لأن نحترم وندعم إرادة الشعوب وألا نتدخل لفرض سياستنا، سواء كانت ناجحة أو فاشلة، أو قناعاتنا على الغير".

وهذه ليست المرة الأولى التي يشهد "تويتر"، ردا من "قرقاش" على "بن جاسم"، إلا أنها المرة الأولى منذ توقيع اتفاق العلا، مطلع العام الجاري، والذي أنهى خلافا خليجيا هو الأكبر منذ مجلس التعاون.

وقبل أيام، نفى "قرقاش" أي دور لبلاده في التطورات الأخيرة بتونس والسودان، لافتا إلى أن الإمارات "تعمل مع شركاء لتعزيز الاستقرار الإقليمي، وتسعى إلى بناء جسور بهدف تخفيف التوترات".

المصدر | الخليج الجديد