أعلنت بيلاروسيا، الأحد، أنها تجري محادثات مع الاتحاد الأوروبي حول أزمة المهاجرين على الحدود مع بولندا.

وحذرت الخارجية البيلاروسيةمن إقرار عقوبات أوروبية جديدة ضدها، مؤكدة أنها "أعطت وستعطي نتائج عكسية"، بحسب ما نقلت "فرانس برس".

وتشهد الحدود بين بولندا وبيلاروسيا توترا منذ أسابيع، ازداد حدة في الأيام الأخيرة بعد تجمع آلاف المهاجرين، الذين يحاولون الدخول إلى بولندا ثم دول الاتحاد الأوروبي الأخرى وخاصة ألمانيا.

وترفض بولندا السماح للمهاجرين، ومعظمهم من الشرق الأوسط، بالعبور، فيما يتهم الغرب الرئيس البيلاروسي بإحضارهم إلى البلاد من أجل إرسالهم إلى الحدود انتقاما للعقوبات المفروضة على بلاده.

وتتفاقم الأزمة، التي تكاد أن تتحول إلى حرب بين بيلاروسيا وبولندا، وسط مخاوف من أن تتحول لحرب بالوكالة بين روسيا وأوروبا.

المصدر | الخليج الجديد + أ.ف.ب