أدان وزراء خارجية دول مجموعة السبع، تنظيم بيلاروسيا وصول موجة من المهاجرين واللاجئين عبر حدودها، مؤكدين أن هذه الأعمال القاسية تعرض حياة الناس للخطر.

جاء ذلك في بيان مشترك صادر عن وزراء كل من كندا وفرنسا، وألمانيا، وإيطاليا، واليابان، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة، والممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي.

وأعرب وزراء الخارجية، عن تضامنهم مع كل من بولندا، وليتوانيا، ولاتفيا، الذين استهدفهم هذا الاستخدام الاستفزازي للهجرة غير النظامية كتكتيك مختلط.

ودعا البيان النظام في بيلاروس، إلى الوقف الفوري لحملته العدوانية والاستغلالية من أجل منع مزيد من الوفيات والمعاناة.

وشددوا على وجوب السماح للمنظمات الدولية بالوصول الفوري دون عوائق لتقديم المساعدة الإنسانية.

وذكر البيان أن "إجراءات نظام بيلاروس محاولة لصرف الانتباه عن تجاهله المستمر للقانون الدولي والحريات الأساسية وحقوق الإنسان بما في ذلك حقوق شعبه".

وفي وقت سابق، اتهم الاتحاد الأوروبي الرئيس البيلاروسي "ألكسندر لوكاشينكو" بتنسيق وصول موجة المهاجرين واللاجئين إلى الجانب الشرقي من التكتل، ردا على العقوبات الأوروبية التي فرضت على بلاده بعد "القمع الوحشي" الذي مارسه نظامه بحق المعارضة.

وأعلنت بيلاروس الخميس، عن وجود نحو 7000 مهاجر على أراضيها، 2000 منهم تقريبا في مخيّمات عند الحدود مع بولندا.

وفي المقابل يرفض "لوكاشينكو" الاتهامات بأنه دبّر الأزمة وانتقد الاتحاد الأوروبي لعدم استقباله المهاجرين.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات