الأربعاء 17 نوفمبر 2021 08:55 م

تقدمت العائلة الحاكمة فى البحرين بطلب للحكومة البريطانية للسماح لها بإقامة منشأة لتربية صقور الشاهين، في مركز مخصص لذلك في منطقة يوركشير، شمالي إنجلترا.

وتستهدف العائلة الحاكمة فى البحرين تربية صقور الشاهين فى إنجلترا - وفق اتفاق بين الجانبين- ثم إعادة تصديرها لمنطقة الخليج بعدما تكبر؛ من أجل وقف التجارة غير القانونية لهذا النوع من الصقور الذي يستخدم في الصيد. 

وينتظر أن تحسم السلطات المحلية في منطقة هامبلتون، قرارها بخصوص الطلب، الخميس، وفي حال حصول الطلب على موافقة الحكومة البريطانية، ستسمح المنشأة لطلاب المدارس بزيارتها، وإقامة أيام مفتوحة بغرض التعليم، ومنح الجمهور فرصة التعرف على هذا النوع من الصقور.

ووفق موقع "بي بي سي"؛ طرحت البحرين اسم أستاذ متخصص في مجال تربية الطيور الجارحة يدعى دكتور "مارك روب" لتولى إدارة المشروع، بهدف تربية الصقور بغرض التجارة.

وتعد هواية الصيد باستخدام الصقور "الصقاره" أمرا شائعا في البحرين، وعدة دول خليجية أخرى، كما أنها كانت تعتبر في الماضي وسيلة لكسب الرزق.

ويدير "روب" بالفعل، مشروعا مماثلا في منطقة، بروتون، حيث يربى صقور الشاهين لصالح الشيخ "محمد بن راشد آل مكتوم" حاكم دبي.

ووفق "بي بي سي"؛ فإنه بحسب المعايير التي تتبعها السلطات البريطانية، يبدو أن الطلب البحريني قد يحظى بالموافقة الرسمية.

وتعد البحرين أحد أطراف المعاهدة الدولية، للحد من التجارة في الفصائل والحيوانات المعرضة للانقراض.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات