أفادت قناة إسرائيلية، مساء السبت، بأن السلطة الفلسطينية تستعد لشن عملية أمنية واسعة النطاق في مخيم جنين للاجئين الفلسطينيين شمالي الضفة الغربية.

وأضافت قناة "كان" أن الهدف من العملية هو استعادة سيطرة أجهزة الأمن الفلسطينية على المخيم.

وقالت القناة الرسمية الإسرائيلية: "تنوي السلطة الفلسطينية توقيف عشرات المطلوبين معظمهم تجار أسلحة ومخدرات فيما ينتمي آخرون إلى حركة الجهاد الإسلامي وبعضهم منشقون عن حركة فتح. وقد دخلت بالفعل قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية، الليلة الماضية، المخيم بغرض الاعتقال- وتعرضت لإطلاق نار وعنف شديد".

وأضافت أن "العملية لن تكون سهلة، فمخيم جنين للاجئين ليس بالمكان السهل، وإسرائيل تدرك ذلك وكذلك السلطة الفلسطينية التي تمتنع عادة عن دخوله".

وقدرت القناة أن هناك ما يصل إلى ألفي قطعة سلاح في مخيم جنين المكتظ بالسكان والذي يضم نحو 11 ألف نسمة.

وقالت إن السلطة الفلسطينية تنوي من خلال هذه العملية اعتقال 40 شخصا، لافتة إلى أن العملية تدار من رام الله مقر الرئاسة الفلسطينية.

وبحسب القناة فإن العملية تنطلق في ظل رغبة السلطة الفلسطينية في إعادة سيطرتها على المخيم، لاسيما بعد ظهور العديد من مسلحي حركة "حماس" في جنازة أحد ناشطي الحركة مؤخرا في جنين، المشهد الذي تعتزم السلطة الفلسطينية وضع حد له.

وفجر السبت، دارت اشتباكات عنيفة بالأسلحة بين قوات أمنية فلسطينية ومسلحين في جنين، بعد اقتحام  الأجهزة الأمنية الفلسطينية للمخيم، من أجل اعتقال مقاومين.

ووفقا لشهود عيان، اندلعت المواجهات المسلحة، عقب اقتحام أجهزة السلطة الفلسطينية المخيم لاعتقال مقاومين من "حماس" ظهروا بالخيم والمدينة قبل أيام خلال تشييع جنازة وزير الأسرى السابق المنتمي لـ"حماس"، "وصفي قبها"، وهو الظهور الذي أغضب رئيس السلطة "محمود عباس" ودفعه لإقالة قيادات أمنية واستخباراتية بجنين.

لكن مصادر أخرى رجحت اندلاع الاشتباك على خلفية غضب مسلحين تابعين لحركة "فتح" من موجة الإقالات التي نفذها "عباس" بحق قيادات الأمن الوقائي والمخابرات بعد جنازة "قبها".

وكان "عباس" أصدر قراراً رئاسياً يقضى بإجراء تنقلّات لقادة الأجهزة الأمنية في مدينة جنين، شملت مدير جهاز المخابرات العامة في جنين العميد "محمد عبدربه" (أبو نضال)، وقائد منطقة جنين في جهاز الأمن الوطني، العقيد ركن "باسم رشيد"، ومدير جهاز الاستخبارات العسكرية في جنين العقيد "طالب صلاحات"، وكذلك مدير الأمن الوقائي في جنين، العميد "مجاهد علاونة".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات