الأحد 21 نوفمبر 2021 12:59 ص

أطلقت الميليشيا الحوثية، سراح 30 موظفا يمنيا، اعتقلتهم عقب اقتحام مقر السفارة الأمريكية في صنعاء.

وكشف مسؤول في الخارجية الأمريكية، عن جهود قادها المبعوث الأمريكي إلى اليمن "تيم ليندركينغ"، أثمرت عن إطلاق سراح نحو 30 موظفاً يمنياً.

إلا أن المسؤول أكد وجود محتجزين آخرين حتى الآن في قبضة الحوثيين.

وأضاف: "تم احتجاز 39 من موظفينا المحليين في صنعاء، وقد تم إطلاق سراح 30 منهم بجهود دبلوماسية قادها المبعوث الأمريكي إلى اليمن في المنطقة، وبدعم شركائنا الدوليين".

وتابع: "ما زال عدد من موظفينا محتجزين حتى الآن".

والجمعة، جدد وزير الخارجية الأمريكي "أنتوني بلينكن"، إدانة الولايات المتحدة اعتقال الحوثيين لموظفين يمنيين بالسفارة الأمريكية في صنعاء واختراق مبنى السفار، مطالبا بالإفراج عنهم فورا.

ودان مجلس الأمن الدولي، بـ"أشد العبارات"، استيلاء الحوثيين على السفارة الأمريكية في صنعاء، داعيا إلى إطلاق سراح الموظفين الذين ما زالوا محتجزين لدى الحوثيين.

من جهتهما، أدانت كل من بريطانيا وألمانيا عملية الاقتحام الحوثية، ووصفتاها بـ"الشنيعة"، وطالبتا الحوثيين بإخلاء سبيل جميع الموظفين بشكل فوري، وإعادة جميع الممتلكات المصادرة.

والسفارة الأمريكية في صنعاء مغلقة منذ 2015، عندما نقلت الولايات المتحدة موظفيها الدبلوماسيين إلى الرياض، بسبب الحرب في اليمن.

وغادرت معظم البعثات الدبلوماسية المعتمدة لدى اليمن، العاصمة صنعاء عقب سيطرة جماعة "الحوثي" عليها ومعظم المحافظات في يناير/كانون الثاني من العام 2015.

ويشهد اليمن منذ نحو 7 سنوات حربا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة المدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده الجارة السعودية، والحوثيين المدعومين من إيران، المسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/أيلول 2014.

المصدر | الخليج الجديد