الأحد 21 نوفمبر 2021 09:58 م

أدان الزعيم الشيعي العراقي "مقتدى الصدر"، الأحد، كل الضغوطات التي تتعرض لها المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في البلاد والتدخل في عملها للضغط باتجاه تغيير نتائج الانتخابات البرلمانية التي جرت في العاشر من الشهر الماضي.

وقال "الصدر"، في تغريدة له على حسابه الشخصى بـ "تويتر": "نعلن عن نزاهة وعمل المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق ودقة مهنيتها في كل تفاصيل عملها ونرفض التدخل بعملها من جهة ونؤكد على سلامة أفرادها والمنتمين لها”.

 وأضاف "الصدر": "ندين ونشجب كل الضغوطات السياسية والأمنية التي تتعرض لها المفوضية العليا المستقلة للانتخابات من أول يوم من عملها وإلى يومنا هذا وأقف إجلالا واحتراما لمواقفها المهنية النزهة وأقدم الشكر لكل أعضائها".

ومضى الزعيم الشيعي بالقول محذرا: "لاينبغي التدخل في عمل مفوضية الانتخابات والمحكمة وفي تصديقها على النتائج التي يريد البعض تغييرها ليمكنهم من مجاراة الكتلة الأكبر ليتمكنوا من تعطيل حكومة الأغلبية ".

وتطالب الأحزاب الشيعية الخاسرة بالإنتخابات، وأبزرها "تحالف الفتح" و"دولة القانون" و"كتائب حزب الله" و"عصائب أهل الحق" بإعادة عمليات العد والفرز للانتخابات البرلمانية يدويا لجميع المحطات الانتخابية على خلفية تبنيهم طروحات للتشكيك بنتائج الانتخابات وحصول عمليات تزوير، الأمر الذي تعده المفوضية العليا المستقلة للانتخابات مخالفات لقانون الانتخابات الذي ينص على إعلان نتائج الانتخابات الكترونيا وإعادة عمليات العد يدويا للمحطات المطعون بها.

وسمحت الأحزاب الشيعية لجماهيرها بنصب خيام اعتصامات عند بوابات المنطقة الخضراء الحكومية للشهر الثاني على التوالي للضغط بإتجاه إعادة عمليات العد والفرز يدويا لجميع المحطات الانتخابية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات