الثلاثاء 24 نوفمبر 2015 09:11 ص

أعلنت المعارضة السورية أنها أسرت أحد طياري الطائرة الروسية التي أسقطتها تركيا على الحدود مع سوريا.

وقالت «سي إن إن تورك»، إن معارضين سوريين تركمان أسروا الطيار في الجبال القريبة من الحدود مع تركيا بمواجهة محافظة هاتاي في جنوب هذا البلد، فيما ذكرت تقارير إعلامية غنه يتم البحث عن الطيار الآخر.

وأسقطت تركيا، صباح اليوم الثلاثاء، طائرة عسكرية روسية في منطقة جبل التركمان بمحافظة اللاذقية شمال غرب سوريا، بعدما انتهكت المجال الجوي التركي.

وأعلنت رئاسة الأركان التركية، أنّ سلاح الجو قام بإسقاط الطائرة، بعد تحذيرها 10 مرات، خلال 5 دقائق.

بدوره يراقب الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان»، عن كثب تطورات حادثة إسقاط الطائرة الحربية على الحدود السورية بعد انتهاكها المجال الجوي التركي، واطّلع على معلومات حول الحادثة مع رئيس هيئة الأركان «خلوصي أكار»، بحسب «وكالة الأناضول للأنباء».

وقالت مصادر في رئاسة الجمهورية التركية، إن إسقاط الطائرة جرى بموجب قواعد الاشتباك، حيث جرى إسقاطها عقب تجاهلها للتحذيرات، وانتهاكها المجال الجوي التركي عند الحدود مع سوريا.

وفور وقوع الحادث، أجرى رئيس الوزراء التركي «أحمد داود أوغلو» مشاورات مع رئيس هيئة الأركان ووزير الخارجية التركي حول تطورات الأوضاع على الحدود مع سوريا، واطلع على تفاصيل إسقاط الطائرة.

وحسب مصادر في مكتب رئيس الوزراء، كلف «داود أوغلو» وزير الخارجية «فريدون سينيرلي أوغلو» بإجراء مشاورات مع الناتو والأمم المتحدة وكافة الأطراف المعنية حول الأحداث الأخيرة.

من جانبها أكدت وزارة الدفاع الروسية أن طائرة حربية «سو-24» تابعة لمجموعة الطائرات الروسية في سوريا تحطمت اليوم الثلاثاء، مرجحة أن يعود السبب إلى قصف من الأرض.

ونفت الوزارة بشكل قاطع اختراق الطائرة للأجواء التركية، مؤكدة أن طياري الطائرة تمكنا من القفز منها، بحسب موقع فضائية «روسيا اليوم».

وحسب تقارير إعلامية، فقد وقع الحادث بالقرب من جبال التركمان في ريف اللاذقية، كما يظهر شريط فيديو بثته قنوات تركية سقوط الطائرة وهي تشتعل.

وكان من المقرر أن يبدأ وزير الخارجية الروسي، «سيرغي لافروف»، زيارة رسمية إلى تركيا، غدا الأربعاء، لبحث عدد من الملفات على رأسها الملف السوري والأوكراني والحرب ضد الإرهاب، إلى جانب العلاقات الثنائية بين البلدين، وتقول تقارير إعلامية إنه تم إلغاء الزيارة، غير أن تركيا قالت إنه لم يتم إبلاغها بذلك حتى الساعة.

والجمعة الماضية استدعت الخارجية التركية سفير روسيا في أنقرة، بعد ضربات للطيران الروسي قرب حدودها مع سوريا، ووجهت إليه الخارجية تحذيرا من «العواقب الوخيمة» للعملية. (طالع المزيد)

واخترقت المقاتلات الروسية المجال الجوي لتركيا العضو في حلف شمال الأطلسي، أكثر من مرة منذ بداية الحملة العسكرية الروسية على سوريا نهاية سبتمبر/أيلول الماضي، وهو ما اعترضت عليه تركيا بشدة.