الخميس 25 نوفمبر 2021 01:20 ص

فيما يعد مؤشرا جديدا على توجه لتخفه من أعباء الحكم، حمل أمير الكويت، الشيخ "نواف الأحمد الجابر الصباح"، كل من ولي العهد، الشيخ "مشعل الأحمد الجابر الصباح"، ورئيس مجلس الأمة "مرزوق علي الغانم"، ورئيس الوزراء، الشيخ "صباح خالد الحمد الصباح"، مسؤولية إدارة شؤون البلاد.

ووجه أمير الكويت، كلامه للمسؤولين الثلاثة الذين استقبلهم، الأربعاء، بدار اليمامة، قائلا: "أنتم الآن اللي مسؤولين أول وتالي وأنتم المسؤولين عن كل الأمور اللي موجودة، وطبعا تراجعوني في الأشياء اللي تهم بلدنا وأنا واثق فيكم كل الثقة وأنتم الركيزة للكويت".

وأضاف: "الواحد دائما يتفاءل بالخير وأنتم إن شاء الله فيكم البركة وأنتم الثلاثة مسؤوليتكم كبيرة والله يعينكم ويوفقكم على ما تمشون فيه وأتمنى لكم إن شاء الله التوفيق والنجاح بينكم"، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الكويتية "كونا".

من ناحيته، قال ولي العهد الكويتي، موجها حديثه لأمير البلاد: "إحنا عيالك طال عمرك كلهم يمشون في تعليمات سموك اللي رسمتها لهم تقيّدهم بدستورهم بقانونهم بالعدالة بالمساواة بتطهير جميع الفساد".

تجدر الإشارة إلى أن أمير الكويت فوض، في وقت سابق، ولي العهد، الشيخ "مشعل الأحمد الجابر الصباح"، بإصدار المراسيم الأميرية.

وأصدر ولي العهد الكويتي بالفعل، الثلاثاء، مرسوما أميريا يقضي بتعيين الشيخ "صباح الخالد الحمد الصباح" رئيسا لمجلس الوزراء، وتكليفه بترشيح أعضاء الوزارة الجديدة.

وجاء القرار بعد أسبوعين من استقالة "صباح الخالد" ووزراء حكومته، في 8 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

المصدر | الخليج الجديد + كونا