الخميس 25 نوفمبر 2021 04:00 م

قالت "زينب أبو السمح" المدير العام التنفيذي لشركة "أم بي سي ستوديوز" السعودية لإنتاج الأفلام السينمائية والأعمال الدرامية النوعية؛ إنها لا تستبعد أن تقوم الشركة بتمويل أفلام في هوليوود ناطقة بالإنجليزية.

جاء ذلك، ردا على سؤال وجهته مجلة "ذا هوليود ريبورتر" لـ"زينب" حول مدى إمكانية تمويل "أم بي سي ستوديوز" لمنتجات هوليوود خارج المملكة وليس للمملكة علاقة فيها.

وفي سبتمبر/أيلول 2018، أطلقت مجموعة "إم بي سي" السعودية التي تسيطر عليها الحكومة السعودية، شركة "أم بي سي ستوديوز" والتي تشارك حاليا بإنتاج أفلام ذات ميزانية كبيرة في السعودية.

وأوضحت "زينب" خلال حديثها للمجلة الأمريكية أن: "الأمور (في السعودية) إلى انفتاح أكبر لذلك لا أستطيع أن أقول لا. لكن لا يوجد شيء من هذا القبيل على الطاولة".

وذكرت أن ما وصفته بالطفرة في الإنتاج في السعودية "هي مجرد تطور طبيعي. نريد أن تكون هذه المنطقة (السعودية) مركزا للإنتاج وتعويض كل الوقت الذي لم نكن ننتج فيه".

وأضافت: "أنا حريصة على وجود طريقة مستدامة لنقل معرفة المواهب العالمية العظيمة التي نعمل معها إلى الأطقم المحلية".

وتابعت: "لقد فعلنا ذلك مع ديزرت واريور للمساعدة في تطوير كوادر سعودية"، لافتة إلى أن هناك "قفزة هائلة في (اكتساب) المعرفة" بعد أسبوع من بداية التصوير.

ونقلت "ذا هوليود ريبورتر" عن مطلعين قولهم إن مجموعة "إم بي سي" السعودية تقع تحت سيطرة وزارة المالية وليس صندوق الاستثمارات العامة ما يمنحها "القدرة على المناورة" بعيدا عن العلاقات التجارية التابعة لصندوق الثروة السيادي.  

وفي الوقت الحالي تصور "أم بي سي ستوديوز" فيلم "ديزرت واريور" الذي يحاكي ملحمة قديمة تدور أحداثها في شبه الجزيرة العربية خلال القرن السابع، في مدينة نيوم بالسعودية.

ويعد الفيلم أكبر إنتاج سينمائي يصور في السعودية على الإطلاق.

في غضون ذلك، يبدأ تصوير فيلم "قندهار" وهو عمل أكشن عن أحد عملاء وكالة المخابرات المركزية الأمريكية في أفغانستان، في مدينة العلا السعودية أيضا.

ويمثل قندهار أكبر فيلم يتم تصويره بالكامل في السعودية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات