الخميس 25 نوفمبر 2021 04:48 م

ترأس وزير البترول المصري "طارق الملا" الاجتماع الوزاري السادس لمنتدى غاز شرق المتوسط، الخميس، في القاهرة بمشاركة وزراء الطاقة في قبرص، واليونان، وإسرائيل، والأردن، ومستشار الرئيس الفلسطيني، وممثلين عن إيطاليا وفرنسا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية والبنك الدولي.

وجرى خلال الاجتماع اختيار قبرص رئيسًا للمنتدى خلال العام المقبل، ومصر رئيسًا مناوبًا، ووافق الوزراء بالإجماع على تعيين "أسامة مبارز"، وكيل وزارة البترول المصرية، أمينًا عامًا للمنتدى لمدة 3 سنوات، اعتبارًا من يناير/كانون الثاني 2022، وتعيين "ناتاشا بيليدس"، وزيرة الطاقة والتجارة والصناعة القبرصية، رئيسًا للاجتماع الوزاري.

كما أقر الوزراء، خلال الاجتماع، برنامج عمل وخريطة طريق المنتدى لعام 2022، واتفقوا على عقد الاجتماع الوزاري المقبل للمنتدى بالقاهرة، في يونيو/حزيران 2022.

وأعربت وزيرة الطاقة القبرصية عن تفاؤلها باختيار قبرص رئيسًا لمنتدى غاز شرق المتوسط خلال العام المقبل، ووجود مصر رئيسًا مناوبًا، "ما يوفر دعمًا جيدًا وفرصة لتحديد الأولويات لتحقيق أهداف المنتدى، ودعم السياسات الخاصة به، وعلى رأسها تحقيق أفضل استغلال لموارد الغاز والعمل على تنميتها"، حسب قولها.

من جانبه؛ كشف "الملا" عن انتهاء دراستين بشأن الاستفادة من البنية الأساسية المتاحة في دول منتدى غاز شرق المتوسط، لتحقيق النمو الاقتصادي والتوازن بين العرض والطلب.

وأشار الوزير المصري إلى استمرار تطوير أنشطة منتدى غاز شرق المتوسط، وتأسيس 4 مجموعات عمل متخصصة، ودعم استراتيجية التواصل العالمي من خلال إطلاق الموقع الرسمي، فضلًا عن توقيع اتفاقية المقر للمنتدى في القاهرة.

وأكد أن "ما تم إنجازه يعكس حجم التكامل والتعاون الذي يشهده المنتدى، والذي يمثل قوة دافعة لتحقيق نجاحات مشتركة والانطلاق بخطوات ثابتة نحو المزيد من النجاح والتطور".

‏وأشار "الملا" إلى أن الغاز الطبيعي سيلبي دورًا محوريًا في مشهد الطاقة المستقبلي للوصول إلى استراتيجية "صفر انبعاثات" بحلول 2025.

وتأسس منتدى غاز شرق المتوسط في يناير/كانون الثاني 2019، ويهدف إلى "تأمين احتياجات الأعضاء من الطاقة لصالح رفاهية شعوبهم" كما جاء في ميثاق التأسيس.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات