الجمعة 26 نوفمبر 2021 11:24 ص

أبلغت فرنسا، الجمعة، بريطانيا بأن مشاركة وزيرة داخليتها في اجتماع أوروبي مقبل عن الهجرة غير مرحب بها.

فيما انتقد الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون" تصرفات لندن بشأن ملف المهاجرين في معرض تعليقه على رسالة نشرها رئيس الوزراء البريطاني "بوريس جونسون" عبر "تويتر" يطلب فيها من باريس استعادة المهاجرين الذين وصلوا إلى بلاده من سواحلها.

وقال المتحدث باسم الحكومة الفرنسية "جابرييل أتال" إن وزير الداخلية "جيرالد دارمانان" أبلغ نظيرته البريطانية "بريتي باتيل" بأنها "لم تعد موضع ترحيب" في اجتماع تستضيفه فرنسا، الأحد، بشأن قضية المهاجرين غير الشرعيين.

وأضاف "أتال" لتلفزيون "بي.إف.إم" المحلي بخصوص رسالة "جونسون" أن "تلك الرسالة تفتقر للباقة الرسمية ومحتواها غير لائق".

وكان "جونسون" نشر عبر "تويتر" رسالة موجهة لـ"ماكرون"، طالب فيها بإبرام اتفاق لاستعادة "جميع المهاجرين غير الشرعيين" الذي يصلون إلى بلاده قادمين من فرنسا، وذلك غداة مصرع 27 شخصا غرقا في قناة المانش.

واندلع الخلاف بين البلدين حول ملف المهاجرين، خلال الأيام الماضية، بعد أن قضى 27 مهاجرا بينهم أطفال ونساء، غرقا في رحلة غير شرعية من الأراضي الفرنسية باتجاه إنجلترا عبر قناة المانش.

وجاءت رسالة "جونسون" بعد أن أبدت كل من بريطانيا وفرنسا رغبتهما في تعزيز الجهود المشتركة لتفكيك شبكات تهريب المهاجرين غداة الحادث.

وهذه الكارثة هي الأكثر فداحة منذ أن أصبحت القناة في 2018 مصدر استقطاب لمهاجرين من أفريقيا والشرق الأوسط وآسيا يحاولون على متن قوارب صغيرة غير مهيّأة الانتقال من فرنسا إلى إنجلترا.

المصدر | الخليج الجديد + فرانس برس