الجمعة 26 نوفمبر 2021 07:26 م

أعربت الولايات المتحدة عن مخاوفها من أعمال العنف المرتبطة بانتخابات الرئاسة المرتقبة في ليبيا، بعد أنباء عن منع مسلحين "سيف الإسلام القذافي" من الطعن على استبعاده من السباق الرئاسي.

وقالت السفارة الأمريكية لدى ليبيا عبر "تويتر": "تشارك سفارة الولايات المتحدة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا مخاوفها بشأن العنف المرتبط بالانتخابات وتكرر التأكيد على ضرورة حماية العملية الانتخابية".

وتابعت: "إن الاعتداء على المنشآت القضائية أو الانتخابية أو العاملين في القضاء أو الانتخابات ليست مجرد أعمال جنائية يعاقب عليها القانون الليبي، بل تقوض حق الليبيين في المشاركة في العملية السياسية".

ويأتي ذلك بعد أن أعربت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا عن انزعاجها، الجمعة، إزاء التقارير حول واقعة شهدتها محكمة الاستئناف في سبها، حيث قال "خالد الزيدي"، محامي "سيف الإسلام القذافي"، إن مسلحين منعوه من الطعن في حكم استبعاد موكله من الانتخابات الرئاسية المقررة الشهر المقبل.

واستبعدت لجنة الانتخابات الليبية الأربعاء "سيف الإسلام القذافي" و24 آخرين من بين 98 مرشحا للانتخابات الرئاسية. ويخضع قرار الاستبعاد للاستئناف.

جاء رفض ترشيح "سيف الإسلام" استنادا لإدانة محكمة في طرابلس له غيابيا في عام 2015 بارتكاب جرائم حرب أثناء القتال الذي أطاح بوالده في 2011.

وقضى "سيف الإسلام" السنوات العشر الماضية في بلدة الزنتان الجبلية حيث أخذه محتجزوه عقب القبض عليه خلال محاولته الفرار من ليبيا أثناء الانتفاضة، وكان في حكم المؤكد أنه سيُعتقل لو ذهب إلى طرابلس.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات