قال "إسماعيل هنية" رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية "حماس" إن الأسرى الإسرائيليين لدى الحركة "لن يروا الشمس" إلا في حالة واحدة، هي أن "ينعم الأسرى الفلسطينيون بشمس الحرية".

وأضاف "هنية"، في كلمة ألقاها خلال مشاركته بكلمة في الملتقى العربي الدولي لنصرة الأسرى والمعتقلين في السجون الإسرائيلية، أن "قضية الأسرى على رأس أولويات عمل حماس، التي تتحرك فيها على مسارين، الأول يتمثل في دعم معارك الصمود لتوفير حياة كريمة داخل السجون للأسرى والوقوف معهم في نضالهم، فيما المسار الثاني هو العمل على تحريرهم من سجون الاحتلال بشكل كامل".

وأشار إلى نجاح الحركة من قبل في إطلاق سراح أكثر من ألف أسير في صفقة "وفاء الأحرار"، مضيفا: "ما قبل سيف القدس ليس مثل ما بعد هذه المعركة التي وضعت المنطقة على طريق النهاية للاحتلال وحسم الصراع التاريخي مع المشروع الصهيوني الجاثم على أرض فلسطين".

وحذر "هنية" من عمليات التطبيع الجارية في المنطقة "التي تستهدف بناء تحالفات أمنية وعسكرية في المنطقة تسودها إسرائيل"، حسب قوله.

وقبل أيام، قالت "حماس" إنها عرضت عبر الوسيط المصري خارطة طريق لملف تبادل الأسرى، لكن تل أبيب "تعطل المسار"، وفق تصريحات نائب رئيس الحركة في قطاع غزة "خليل الحية".

وتحتفظ "حماس" بـ4 إسرائيليين، بينهم جنديان أُسرا خلال الحرب على غزة صيف 2014 (دون الإفصاح عن مصيرهما أو وضعهما الصحي)، والآخران دخلا القطاع في ظروف غير واضحة خلال السنوات الماضية.

ويبلغ عدد الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية نحو 4650، بينهم 550 أسيرًا مريضا، منهم 10 أسرى مصابون بالسرطان، وبأورام بدرجات متفاوتة، وفق نادي الأسير الفلسطيني.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات