قال الرئيس الأمريكي "جو بايدن" إن "أوميكرون"، المتحور الجديد من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، يدعو للقلق ولكنه ليس سببا للشعور بالذعر، مشيرا إلى أنه لا يتوقع أن هناك حاجة لفرض قيود سفر جديدة.

جاء ذلك خلال تصريحات لـ"بايدن" من البيت الأبيض الإثنين، بالتزامن مع استعدادات مسؤولي الصحة الفيدراليين لكشف أعداد الحالات الأولي للمتحور في البلاد.

وأضاف "بايدن": "عاجلا أم آجلا سنرى حالات لهذا النوع الجديد (أوميكرون) هنا في الولايات المتحدة. وسيتعين علينا مواجهة هذا التهديد الجديد مثلما واجهنا سابقيه".

وقال: "عاجلا أم آجلا سنرى حالات إصابة بالمتحور الجديد هنا في الولايات المتحدة. من فضلكم ضعوا كماماتكم حين تكونون في داخل البيوت وفي الأماكن العامة حيث يوجد أناس آخرون من حولكم".

أشار الرئيس إلى أن العلماء والمسؤولين يتعلمون المزيد كل يوم عن المتحور الجديد.

ولفت "بايدن" إن قيود السفر الجديدة التي وضعتها إدارته، والتي دخلت حيز التنفيذ الإثنين وقيدت السفر من عدة دول على رأسها جنوب أفريقيا التي تم رصد المتحور فيها أول مرة، تمنح الولايات المتحدة مزيدًا من الوقت للاستجابة.

والخميس، قال "بايدن" إنه سيطرح "استراتيجية مفصلة تحدد كيفية مكافحة فيروس كورونا المستجد هذا الشتاء".

وأضاف أنه ليس مع إجراء عمليات إغلاق، ولكن مع القيام بالمزيد من عمليات تلقيح السكان وأخذ المعززات وإجراء الاختبارات على نطاق واسع.

وقال الرئيس للصحفيين إن "الإغلاق لمنع انتشار الفيروس مطروح في الوقت الراهن، لكن إذا أخذ الناس اللقاح والتزموا بارتداء الكمامات والأقنعة الواقية، فلا داعي للإغلاق".

كما حث "بايدن" الأمريكيين، مرة أخرى، على أخذ اللقاحات إضافة إلى الجرعات المعززة، قائلاً إنها أفضل حماية ضد هذا المتحور الجديد، وغيره.

وتابع: "لدينا أفضل لقاح في العالم، وأفضل أدوية، وأفضل علماء، ونتعلم المزيد كل يوم. وسنكافح هذا المتحور من خلال الإجراءات العلمية وسرعة الاستجابة وليس الفوضى والارتباك".

وأردف: "لدينا اليوم المزيد من الأدوات لمحاربة البديل أكثر من أي وقت مضى، من اللقاحات إلى التعزيزات إلى اللقاحات للأطفال من سن 5 سنوات فما فوق وأكثر من ذلك بكثير".

المصدر | الخليج الجديد+متابعات