صرحت الأمم المتحدة، الإثنين، بأن الأدلة الأولية تؤكد وجود خطر عالمي كبير من متحور أوميكرون الجديد قد تكون له عواقب وخيمة.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة "أنطونيو جوتيريش"، في بيان، إنه يشعر بقلق عميق؛ لأن دول العالم فرضت قيودا على السفر إلى جنوب أفريقيا، في محاولة لوقف انتشار متحور أوميكرون.

وأضاف "جوتيريش": "لا يمكن إلقاء اللوم على شعوب أفريقيا بسبب المستوى المنخفض للتطعيمات المتاحة في القارة.. ولا يجب معاقبتهم على التعرف على المعلومات الصحية الهامة ومشاركتها مع العالم".

وتابع أمين عام الأمم المتحدة: "نشعر بالقلق للغاية من عزل دول جنوب أفريقيا بسبب قيود السفر الجديدة الناجمة عن ظهور متحور أوميكرون".

ودعا "جوتيريش" الحكومات إلى أن تنظر في اتخاذ تدابير أخرى بدلا من الإغلاق، بما في ذلك الفحوصات المتكررة للمسافرين، لتجنب مخاطر انتقال الفيروس والسماح بالسفر والتعاون الاقتصادي.

ورصد "أوميكرون" في أستراليا، والنمسا، وبلجيكا، وبوتسوانا، وكندا، والدنمارك، وفرنسا، وألمانيا، وهونج كونج، وإسرائيل، وإيطاليا، وهولندا، والبرتغال، وجنوب أفريقيا، وسويسرا (حالة محتملة)، والمملكة المتحدة.

وصنفت منظمة الصحة العالمية، الأسبوع الماضي، المتحور "أوميكرون"، الذي تم رصده للمرة الأولى في جنوب أفريقيا، باعتباره أحد المتحورات المثيرة للقلق، حيث ورد أنه يحمل عددًا كبيرًا من الطفرات - 32 طفرة - ما قد يجعله أكثر قابلية للانتقال وخطورة.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات