دعا وزير الخارجية الأمريكي "أنتوني بلينكن"، رئيس الحكومة الإسرائيلية "نفتالي بينيت"، إلى الامتناع عن أيّة إجراءات أحادية الجانب في الضفة الغربية، بما في ذلك الاستيطان.

وقال "بلينكن"، خلال اتصال هاتفي مع "بينيت"، الخميس، إنّ هذه الإجراءات من شأنها أن تزيد التوتر، وأن تقلّص جهود الدفع بحلّ الدولتين عبر المفاوضات.

كما دعا "بلينكن"، السلطة الفلسطينيّة إلى الامتناع عن الخطوات الأحادية.

وتطرّق "بلينكن" و"بينيت" في محادثتهما إلى مصادقة بلدية الاحتلال في القدس على آلاف الوحدات السكنية في مطار قلنديا الدولي، لتوسيع المنطقة الصناعية الإسرائيلية "عطاروت".

وقال "بينيت"، إن القرار لم يصل إلى المستوى السياسي بعد.

والشهر الماضي، أدانت الأمم المتحدة بأغلبية ساحقة، استمرار الأنشطة الاستيطانية الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ودعت إلى وقفها على الفور.

وأدان القرار "قيام إسرائيل ببناء وتوسيع المستوطنات في القدس الشرقية المحتلة وحولها، بما في ذلك ما تسميه الخطة هاء-1 الرامية إلى الربط بين مستوطناتها غير الشرعية حول القدس الشرقية المحتلة وزيادة عزلتها".

كما دعت 12 دولة أوروبية، في بيان مشترك، الشهر الماضي أيضا، الاحتلال الإسرائيلي، إلى وقف خطط بناء 3000 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية المحتلة.

وتشير تقديرات إسرائيلية وفلسطينية، إلى وجود نحو 650 ألف إسرائيلي يقطنون مستوطنات الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة، يستقرون في 164 مستوطنة، و116 بؤرة استيطانية.

المصدر | الخليج الجديد