توقع صندوق النقد الدولي أن عام 2022 سيكون أكثر صعوبة، محذرا من أن بعض الدول قد تواجه انهيارا اقتصاديا.

وكتبت مديرة صندوق النقد الدولي "كريستالينا جورجيفا"، في مدونة شاركت فيها "جيلا بازار باشي أوغلو"، مديرة إدارة الاستراتيجيات والسياسات والمراجعة في صندوق النقد، إن نحو 60% من البلدان المنخفضة الدخل تعاني بالفعل من أعباء الديون أو معرضة لهذا الخطر بشدة مقارنة بأقل من نصف هذه النسبة في عام 2015.

وحذرت "جورجيفا" و"بازار باشي أوغلو" من أن "التحديات تتصاعد بالنسبة للعديد من هذه البلدان".

وقالتا: "قد نشهد انهيارا اقتصاديا في بعض البلدان ما لم يتفق الدائنون بمجموعة العشرين على تسريع إعادة هيكلة الديون وتعليق خدمتها أثناء التفاوض على إعادة الهيكلة"، بحسب ما نقلته "رويترز".

وأوضحتا أن "التجارب الأخيرة لتشاد وإثيوبيا وزامبيا، أظهرت أنه يجب تحسين الإطار المشترك لمعالجة الديون فيما بعد مبادرة تعليق خدمة الديون" معترفتين بأن الإطار المشترك لم يحقق بعد وعوده.

كما أكدتا أن "عام 2022 سيكون أكثر صعوبة بينما يلوح في الأفق تشديد السياسات النقدية عالميا".

يذكر أن مجموعة العشرين للدول صاحبة الاقتصادات الكبرى كانت قد أطلقت مبادرة تعليق خدمة الديون في 2020 والتي تهدف إلى تجميد مؤقت لمدفوعات البلدان المنخفضة الدخل التي واجه العديد منها بالفعل أعباء ديون ثقيلة قبل انتشار جائحة كورونا.

ومع ذلك، سينتهي سريان هذه المبادرة بحلول نهاية العام.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز