تراجع سعر صرف الريال الإيراني، السبت، لمستويات قياسية بعد انتهاء الجولة السابعة من مفاوضات إحياء الاتفاق النووي في فيينا، دون تحقيق أي تقدم.

وبلغ سعر صرف الدولار الأمريكي الواحد 300 ألف ريال إيراني في سوق التداولات، السبت.

ونقلت وكالة "بلومبرج" عن محللين قولهم إن مستوى التراجع هذا لم يسجل منذ أكتوبر/تشرين الأول 2020.

وقال 4 تجار في مركز لصرف العملات وسط طهران، في اتصال مع "بلومبرج"، إنهم لم يبيعوا الدولار السبت، مشيرين إلى تقلبات السوق.

واستؤنفت الجهود بين طهران والقوى العالمية لإنقاذ الاتفاق النووي لعام 2015 في العاصمة النمساوية هذا الأسبوع، لكن المفاوضات انتهت، الجمعة، دون أي مؤشر على إحراز تقدم ملموس.

ومن المقرر عقد الجولة المقبلة من المحادثات الأسبوع المقبل.

وبالإضافة إلى وباء كورونا، الذي تسبب في تراجع الاقتصاد الإيراني بقوة، ساهمت العقوبات المفروضة على النظام، في أزمات مالية متلاحقة.

وأثرت العقوبات الأمريكية على وجه التحديد، التي فرضت على النظام الإيراني عام 2018 بشكل كبير على الوضع المالي للبلاد.

المصدر | الخليج الجديد + الحرة