عقد أمير قطر الشيخ "تميم بن حمد آل ثاني" ورئيس بولندا "أندجي دودا"، مباحثات رسمية بالديوان الأميري في الدوحة صباح الأحد، وأجريا مباحثات مشتركة.

وفي بداية الجلسة "رحب أمير قطر برئيس بولندا والوفد المرافق له، متمنيا له طيب الإقامة، وللعلاقات بين البلدين مزيداً من التطور والنماء في شتى المجالات"، وفقا لما أوردته صحيفة "الراية" القطرية.

وأورد حساب أمير قطر على "تويتر"، أنه جرى خلال اللقاء بحث سبل تعزيز العلاقات بين قطر وبولندا في مجالات عدة مثل الطاقة والاقتصاد والثقافة.

وأضاف أن أمير قطر عبر عن سعادته باستقبال الرئيس "دودا"، مضيفا: "بين قطر وبولندا علاقات مهمة لكلا البلدين، ويسرني أن أراها تنمو وتقوى لتثمر بالخير للشعبين القطري والبولندي".

 

ومن جانبه، أعرب الرئيس البولندي عن شكره لأمير قطر على حسن الاستقبال وكرم الضيافة، مؤكدا حرصه على تنمية وتطوير العلاقات القطرية البولندية، ومتطلعا لأن تسهم زيارته في تحقيق ما يطمح له الشعبان الصديقان من ازدهار التعاون والصداقة بين البلدين.

وجرى خلال الجلسة "بحث العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تنميتها، لا سيما في مجالات الاقتصاد والطاقة والثقافة والرياضة، إضافة إلى تبادل وجهات النظر حول عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك"، بحسب بيان للديوان الأميري القطري.

ووصل الرئيس البولندي إلى قطر مساء يوم الجمعة الماضي، حيث أقيمت له مراسم استقبال رسمية.

ويرتبط البلدان بعلاقات قوية في القطاعات السياسية والاقتصادية وغيرها، تمتد إلى زمن طويل، حيث كانت بولندا من أوائل الدول التي اعترفت بدولة قطر بعد إعلان استقلالها عام 1971، ودعمت طلبها لدخول الأمم المتحدة، في حين بدأت العلاقات الدبلوماسية رسمياً بين البلدين في سبتمبر من عام 1989.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات