انخفض عجز ميزانية سلطنة عُمان بنسبة 62.9% خلال العشرة أشهر الأولى من عام 2021، إلى 1.006 مليار ريال (2.62 مليارات دولار)، بدعم تحسن الإيرادات النفطية.

وأظهرت بيانات حكومية، الأحد، تسجيل الإنفاق العام في الميزانية، ارتفاعاً بنسبة 1.3%، إلى 9.34 مليار ريال (24.33 مليار دولار)، مقابل 9.21 مليار ريال (24 مليار دولار) في الفترة المماثلة من العام الماضي.

وبالنسبة للإيرادات العامة، أشارت البيانات إلى ارتفاعها بنسبة 28.1% على أساس سنوي إلى 8.33 مليار ريال (21.7 مليار دولار)، من 6.5 مليار ريال (16.9 مليار دولار) بالفترة المقارنة.

ودعم ارتفاع الإيرادات نمو حصيلة النفط بنسبة 35.4% إلى 4.44 مليارات ريال (11.56 مليار دولار)، من 3.28 مليار ريال (8.5 مليار دولار) في العشرة أشهر المقابلة من العام الماضي.

وارتفع متوسط سعر برميل النفط العُماني خلال فترة العشرة أشهر في نهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي إلى 58.89 دولار للبرميل، مقارنة مع 48.54 دولار في الفترة المماثلة من 2020.

وارتفع إنتاج السلطنة من النفط إلى 960 ألف برميل يومياً خلال فترة العشرة أشهر الأولى من العام، مقابل 955 مليون برميل يومياً في الفترة المناظرة.

وتضررت ميزانيات دول الخليج منها عُمان إثر الهبوط الكبير لأسعار النفط في 2014، ما دفعها إلى إقرار خطط تقشفية تتضمن إصلاحات مالية بغرض تنويع الإيرادات وعدم الاعتماد على النفط كمصدر وحيد للدخل.

وجاءت تداعيات "كورونا" لتضيف مزيد من الضغوط المالية على دول المنطقة ما قد يسرع من إقرار إصلاحات اقتصادية جديدة، إذ أقرت عُمان في أبريل/نيسان 2021 قانون ضريبة القيمة المضافة لدعم الإيرادات العامة.

المصدر | الخليج الجديد