الاثنين 6 ديسمبر 2021 08:18 ص

وصل مستشار الأمن القومي الإماراتي الشيخ "طحنون بن زايد آل نهيان"، الإثنين، إلى العاصمة الإيرانية، طهران.

وكان الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني "علي شمخاني" في مقدمة مستقبلي الشيخ "طحنون"، والوفد المرافق له.

وعقد المسؤول الإماراتي ونظيره الإيراني، جلسة مباحثات، تناولت القضايا التي تهم البلدين.

والأحد، قال المستشار السياسي لرئيس الإمارات "أنور قرقاش"، إن زيارة الشيخ "طحنون" تأتي بدعوة رسمية من "شمخاني".

والأسبوع الماضي، قال "قرقاش" إن أبوظبي ستوفد وفداً إلى طهران لبحث تطوير العلاقات مع دول الخليج، مشيراً إلى أن بلاده ستطلع دول مجلس التعاون على نتائج الزيارة.

كما أجرى وزير الخارجية الإيراني "حسين أمير عبداللهيان" اتصالا هاتفيا بنظيره الإماراتي "عبدالله بن زايد"، الأسبوع الماضي، أكد خلاله رغبة الحكومة الإيرانية الجديدة في تطوير العلاقات مع دول الجوار.

وقالت وكالة "إرنا" الإيرانية الرسمية إن زيارة الشيخ "طحنون" إلى طهران هي لرغبة الحكومة الإيرانية في تطوير علاقاتها مع دول الجوار لإرساء الأمن والاستقرار في المنطقة.

وكان الرئيس الإيراني الجديد "إبراهيم رئيسي"، أكد فور توليه السلطة رغبته في تعزيز العلاقات مع الإمارات التي وصفها بأنها بلد صديق.

ووقَّعت إيران والإمارات مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون بمجال أمن الحدود البحرية، في بداية أغسطس/آب 2019،  في خطوةٍ وصفها مراقبون بأنها "طعنة في ظهر السعودية"، حيث تسعى المملكة إلى حشد الرأي الدولي ضد طهران.

وسبق أن كشف موقع "ميدل إيست آي"، في أكتوبر/تشرين الأول 2019، عن زيارة "سرية" قام بها الشيخ "طحنون" إلى طهران، مشيرا إلى أن شقيق ولي عهد أبوظبي الشيخ "محمد بن زايد" تلقّى تكليفاً بالزيارة.

ولم يكشف الموقع البريطاني حينها عن سر الزيارة الإماراتية الرفيعة إلى طهران، مكتفياً بالقول إنها تهدف لنزع فتيل الأزمة بين دول خليجية وإيران.

المصدر | الخليج الجديد