كشف موقع "إنتلجنس أونلاين" الاستخباري الفرنسي، الإثنين، عن نجاح التقارب الأمريكي القطري في إتمام عقد شراكة بين الدوحة وشركة في تكساس، بخصوص حماية أجواء الدولة الخليجية من أي هجوم محتمل يتم عبر طائرات بدون طيار خلال مونديال 2022 المقرر أواخر العام المقبل.

جاء ذلك في تقرير للموقع تحت عنوان "شهر العسل بين الدوحة وواشنطن يساعد الشركة الأمريكية "سيكيوريتي كاميرا" في إبرام عقد حول نظام مضاد للطائرات المسيرة خلال كأس العالم لكرة القدم 2022".

ونقل الموقع عن مصادر مطلعة أن "شركة 911 Security Cameras ومقرها تكساس وهي شركة مراقبة بالفيديو، وقعت العقد مع قطر في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي".

ووفق الموقع، "تقوم الشركة الأمريكية بتسويق حلول مضادة للطائرات بدون طيار، ووفق عقدها الجديد، ستساعد الدوحة في تأمين أجوائها خلال المونديال" الذي سيقام في الفترة من 21 نوفمبر/تشرين الثاني إلى 18 ديسمبر/كانون الأول 2022.

وبحسب الموقع، فإن هذا العقد أفسد خططا لتحالفين فرنسيين مختصين بمجال مكافحة الطائرات بدون طيار، في إبرام مثل هذا العقد مع الدوحة.

والتحالفان الفرنسيان، وفق الموقع، هما: الأول تحالف قائم على "شراكة بين CS Group، الشركة المصنعة لنظام Boreades المضاد للطائرات بدون طيار، وشركة Dedrone"، والثاني هو "تحالف بين شركة MC2 Technologies، وخدمة مراقبة الحركة الجوية الفرنسية، Direction des Services de la Navigation Aérienne".

وذكر "إنتلجنس أونلاين" أنه في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، كان كلا التحالفين الفرنسيين يأملان في الاستفادة من العلاقات الأمنية القوية بين فرنسا وقطر لإبرام عقد تأمين أجواء الدوحة من الطائرات دون طيار خلال المونديال.

وكان وفد من شرطة باريس شارك في الجزء الخاص بمكافحة الطائرات بدون طيار من تمرين "وطن لمكافحة الإرهاب الدولي" الذي عقد بالدوحة في الفترة من 15 إلى 17 نوفمبر/تشرين الثاني قبل كأس العرب المقام حاليا في الدولة الخليجية والتي تعد بمثابة بروفة لكأس العالم العام المقبل.

فيما قالت البرلمانية الفرنسية "ناتاليا بوزريف" الشهر الماضي، إنه من أجل حماية كأس العالم، بما في ذلك التدابير المضادة للطائرات بدون طيار، ستنشر وزارة الجيوش الفرنسية العشرات من الأفراد في الدوحة، بالإضافة إلى 200 خبير من وزارة الداخلية معظمهم من الدرك والشرطة.

لكن التقارب المستمر بين الولايات المتحدة وقطر "قد انتصر" وخيب آمال التحالفين الفرنسيين.

المصدر | ترجمة وتحرير الخليج الجديد