كشفت مصادر كويتية، عن إلغاء نحو 73 مشروعا كان من المقرر تنفيذها، في المنطقة المقسومة بين الكويت والسعودية، بحقلي الخفجي والوفرة النفطيين.

وتضم المشروعات الملغاة، والمجدول تنفيذها خلال السنوات الخمس الماضية، 48 مشروعاً في منطقة الوفرة المشتركة، و25 بالخفجي المشتركة.

وتقدر إجمالي الميزانيات المعتمدة لهذه المشروعات من جانب الشركة الكويتية لنفط الخليج بأكثر من 400 مليون دينار، وفق صحيفة "الراي" الكويتية.

وأرجعت المصادر، إلغاء تلك المشاريع، إلى توقف الإنتاج أو عدم اعتمادها أو لإلغائها من اللجان والجهات المعنية، أو لتراجع أولويتها.

ومن الأسباب الأخرى وراء إلغاء 11 مشروعا، تحويل المشروع إلى تشغيلي أو لتحديث الموازنة الخاصة، أو بسبب تعديل القيمة أو لعدم التنسيق بين الدوائر المعنية المختلفة، وظهور بدائل أقل كلفة على المدى البعيد.

ومن المخطط له، بين الشركة الكويتية لنفط الخليج والشريك السعودي، فلترة المشاريع الرأسمالية وتصنيفها حسب الأولوية بما يتماشى مع نسب الإنتاج المستهدفة.

ويصل حجم الإنتاج النفطي الكويتي السعودي، من الحقول النفطية المشتركة في المنطقة المقسومة، بحقلي الخفجي والوفرة، إلى 200 ألف برميل يوميا.

وكانت الكويت والسعودية، قد وقعتا في 24 ديسمبر/كانون الأول 2019، اتفاقية لاستئناف الإنتاج النفطي في الجانبين، بعد أكثر من 5 سنوات دون إنتاج.

وتبلغ مساحة المنطقة المقسومة بين الكويت والسعودية، نحو 5700 كيلومتر مربع، ويبدأ خط تقسيمها من شمال مدينة الخفجي، ويستمر بشكل مستقيم باتجاه الغرب.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات