الأربعاء 8 ديسمبر 2021 06:55 م

وصل ولي العهد السعودي الأمير "محمد بن سلمان"، الأربعاء، إلى الدوحة، في أول زيارة إلى قطر منذ القطيعة بين الدولتين الخليجيتين في 2017، وبعد المصالحة التي حصلت مطلع عام 2021.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية "واس" أن "بن سلمان"، وصل إلى العاصمة القطرية، وكان في مقدمة مستقبليه أمير قطر الشيخ "تميم بن حمد آل ثاني".

وقطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر، علاقاتها مع قطر في يونيو/حزيران 2017، متهمة إياها بالتقرب من إيران وبدعم منظمات إسلامية متطرفة، الأمر الذي نفته الدوحة.

وأعيد فتح الحدود مع قطر بعد مصالحة حصلت في منطقة العلا السعودية في يناير/كانون الثاني 2021.

ووصل "بن سلمان" إلى قطر، قادما من الإمارات حيث التقى ولي عهد أبوظبي الشيخ "محمد بن زايد آل نهيان"، وزار معرض إكسبو دبي.

وصدر بيان مشترك، بعد الزيارة نشرته وكالة "واس"، شدد فيه الجانبان الإماراتي والسعودي على "أهمية التعامل بشكل جدي مع الملف النووي والصاروخي لإيران بكافة مكوناته وتداعياته بما يسهم في تحقيق الأمن والاستقرار، والتأكيد على مبادئ حُسن الجوار، واحترام القرارات الأممية والشرعية الدولية، وتجنيب المنطقة الأنشطة والتدخلات المزعزعة".

وتتهم الدولتان مع البحرين، إيران بالتدخل في شؤون عدد من الدول عبر دعم مجموعات مسلحة فيها مثل اليمن ولبنان، وكذلك البحرين.

كما تناول البيان، أزمات أخرى في المنطقة، مؤكدا على "تطابق وجهات نظرهما حول مواصلة جهودهما لإيجاد حل سياسي شامل للأزمة اليمنية".

كما زار "بن سلمان" في مطلع جولته الخليجية سلطنة عمان.

وتأتي هذه الجولة قبل قمة لمجلس التعاون الخليجي، تستضيفها الرياض في منتصف ديسمبر/كانون الأول الجاري.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات