الجمعة 17 ديسمبر 2021 03:30 ص

حددت كندا وبريطانيا والسويد وأوكرانيا، الأسبوع الثالث من يناير/كانون الثاني المقبل، مهلة نهائية جديدة لإيران للتفاوض حول دفع تعويضات لعائلات ضحايا الطائرة الأوكرانية التي أسقطت عن طريق الخطأ.

وفي بيان للدول الأربع الخميس، حذرت من أنّ "صبرها بدأ ينفد".

وأسقطت القوات الإيرانية طائرة الخطوط الجوية الأوكرانية "بي إس 752"، بعد وقت قصير من إقلاعها من مطار طهران، في 8 يناير/كانون الثاني 2020، ما أسفر عن مقتل جميع ركابها البالغ عددهم 176 شخصاً، وبينهم 85 مواطناً كندياً ومقيماً دائماً.

وبعد 3 أيام على الحادث، اعترفت طهران أنّ قواتها استهدفت طائرة البوينغ "737-800"، عن طريق الخطأ.

وطلبت مجموعة التنسيق والاستجابة الدولية التي تقودها كندا مراراً من إيران، الاجتماع في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي للتفاوض بشأن تعويضات منصفة، لكنّها لم تتلقّ أي ردّ.

وقالت المجوعة في البيان: "لقد أرسلنا طلبا آخر يدعو ايران لمناقشة الأمور المتعلقة بمطالبنا بتعويضات عن إسقاط الطائرة خلال أسبوع 17 يناير/كانون الثاني 2022".

وأضافت أنّه يجب على طهران أن تشير بوضوح بحلول 5 يناير/كانون الثاني، ما إذا كانت على استعداد للمشاركة في المفاوضات.

وفي حال انقضت المهلة وبقيت إيران على موقفها، حذّرت المجوعة من أنّه "علينا افتراض أنّ أيّ محاولات أخرى للتفاوض على التعويضات مع إيران لن تكون مجدية"، لافتة إلى أنه "علينا النظر بجدية في إجراءات أخرى لحل هذه القضية في إطار القانون الدولي".

وبعد قرابة عامين من الحادث، قالت المجموعة إنّ إيران تواصل إظهار "ممانعة واضحة" للجلوس إلى طاولة المفاوضات "لمعالجة هذا الأمر بطريقة بناءة وفي الوقت المناسب".

وأضافت أنّ إيران "لم تبد أي اهتمام بالتزاماتها القانونية الدولية"، مؤكدة أن "صبر مجموعة التنسيق بدأ ينفد".

وفي تقرير أخير صدر في مارس/آذار، أشارت منظمة الطيران المدني الإيرانية إلى الضربات الصاروخية و"حالة التأهب" لقواتها على الأرض، وسط التوتر المتصاعد بين إيران والولايات المتحدة في ذلك الوقت.

وكانت الجمهورية الإسلامية قد هاجمت حينها قاعدة أمريكية في العراق بعد مقتل قائد فيلق القدس "قاسم سليماني"، وتتوقع ردّاً من واشنطن.

وقالت أوكرانيا التي فقدت 11 من مواطنيها في الكارثة، إن التقرير كان "محاولة ساخرة لإخفاء الأسباب الحقيقية" للمأساة، في حين قالت كندا إنّه لا يحتوي على "حقائق أو أدلة قاطعة"، وتعهدت بالإعلان عن نتائج تحقيقها الخاص قريبا.

المصدر | الخليج الجديد