تراجعت أسعار النفط، الجمعة، لتتجه صوب خسارة أسبوعية طفيفة مع زيادة الإصابات بالمتحور "أوميكرون" الجديد من فيروس "كورونا".

وعزز تراجع الأسعار المخاوف من فرض قيود جديدة قد تؤثر سلبا على الطلب على الوقود، في حين دعم انخفاض الدولار أسواق السلع الأولية على نطاق واسع.

ووفقًا لـ "سي إن بي سي"، انخفضت العقود الآجلة لخام برنت 0.82 سنتا أو 1.09% إلى 74.19 دولار للبرميل.

وتراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط 1 دولار أو 1.36% إلى 71.4 دولار للبرميل.

ويتجه برنت صوب خسارة بنسبة 1% هذا الأسبوع في حين يبدو أن خام غرب تكساس الوسيط سينهي الأسبوع مستقرا.

وتضاعف عدد الإصابات بالمتحور "أوميكرون" في الدنمارك وجنوب أفريقيا والمملكة المتحدة خلال يومين فحسب.

وحذرت رئيسة وزراء الدنمارك، الخميس، من أن الحكومة قد تفرض المزيد من القيود للحد من تفشي "أوميكرون".

وفي الولايات المتحدة أدى الانتشار السريع للمتحور إلى وقف بعض الشركات خطط إعادة موظفيها إلى مقرات العمل.

وقالت مجموعة "أوبك+" التي تضم منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك"، وحلفاءها، ومنهم روسيا، إنها قد تجتمع قبل الموعد المقرر في الرابع من يناير/كانون الثاني المقبل إذا استدعت تغيرات في توقعات الطلب مراجعة لخطتها لزيادة الإمدادات 400 ألف برميل يوميا في يناير/كانون الثاني.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات