ذكرت صحيفة مغربية، الخميس، أن 36 مدينة مغربية شهدت وقفات احتجاجية تحت شعار "الشعب يريد إسقاط التطبيع"، في الذكرى الأولى لتطبيع العلاقات مع إسرائيل.

وأفادت صحيفة "هسبريس" الإلكترونية المغربية بأن الوقفات جرت، الأربعاء، بالتزامن مع الذكرى السنوية الأولى لتوقيع اتفاق التطبيع بين المغرب وإسرائيل، برعاية الولايات المتحدة، والذي تلاه إبرام البلدين اتفاقيات للتعاون العسكري.

وتفاعل مواطنون من 36 مدينة مع نداء" الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع"؛ حيث جرت الاحتجاجات والوقفات في مدن: الرباط، طنجة، أغادير، وجدة، الدار البيضاء، سيدي يحيى الغرب، الناظور، مكناس، أبي الجعد، تطوان، العرائش، مراكش، القصر الكبير، بركان، تاوريرت.

كما جرت في مدن: زايو، جرسيف، تازة، فاس، صفرو، سيدي قاسم، آزرو، سيدي سليمان، جرف الملحة، وزان، المحمدية، سوق الأربعاء، القنيطرة، بن سليمان، سيدي بنور، أبي الجعد، الفقيه بن صالح، مراكش، الجديدة، بني ملال، وإنزكان، وفق "هسبريس".

وأشارت الصحيفة المغربية إلى أن السلطات حاولت منع بعض هذه الوقفات؛ بحجة "حالة الطوارئ الصحية المعلنة المرتبطة بتفشي جائحة كورونا".

وفي 22 ديسمبر/كانون الأول 2020، وقع المغرب اتفاقا ثلاثيا مع الولايات المتحدة وإسرائيل، يقضي باستئناف العلاقات بين الرباط وتل أبيب، في الوقت الذي اعترفت فيه الإدارة الأمريكية بقيادة الرئيس السابق "دونالد ترامب" بسيادة المغرب على إقليم الصحراء المتنازع عليه مع "جبهة البوليساريو".

وتقترح الرباط حكما ذاتيا موسعا تحت سيادتها في إقليم الصحراء، بينما تدعو "البوليساريو" إلى استفتاء لتقرير المصير، وهو طرح تدعمه الجزائر (جارة المغرب) التي تستضيف لاجئين من الإقليم.

المصدر | الخليج الجديد + هسبريس