جدد مفتي سلطنة عُمان "أحمد بن حمد الخليلي" دعوته المسلمين إلى الوقوف صفاً واحداً في مواجهة "الشذوذ الجنسي".

وكتب "الخليلي"، عبر "تويتر"، إن على أولياء أمور المسلمين "أن يقفوا صفاً واحداً في درء هذا الشر (الشذوذ الجنسي بأنواعه) عن أمتهم وشعوبهم، وأن لا توجد منه استهانة ولا وني ولا فتور".

وأضاف: "الأمر جلل، والمسؤولية جلى، والحمل عظيم والناقد خبير، بيده الأمر كله وإليه مرد الجميع".

ويعد هذا التنبيه هو الثالث لـ"الخليلي" خلال أقل من شهر، حيث سبق أن وجّه، الإثنين الماضي، نداءً لـ"أصحاب العقول المستنيرة والضمائر الحية" في العالم لاستنكار الشذوذ الجنسي بأنواعه.

وفي 12 ديسمبر/كانون الأول الجاري، أطلق "الخليلي" أيضاً تحذيراً إلى كل المسلمين في بقاع العالم "من أخطار الشذوذ الجنسي المُوجِب لعقاب الله عزَّ وجل".

وجاء حديث مفتي عُمان، بعد يومين من بيان لمفتي السعودية، رئيس هيئة كبار العلماء "عبدالعزيز آل الشيخ"، الذي وصف الشذوذ الجنسي بأنه "من أبشع الجرائم وأقبحها"، وبعد أيام من موقف مماثل من شيخ الأزهر "أحمد الطيب".

وأكد "آل الشيخ" موقف السعودية الثابت تجاه تحفُّظها على نص قرار الأمم المتحدة، بسبب مصطلحات الهوية والميول الجنسية غير المتفق عليها وتعارضها مع هويتها العربية والإسلامية التاريخية.

وتعتبر ممارسات المثلية الجنسية بين الرجال وبين النساء غير قانونية في دول الخليج العربي كافة، وبعضها تفرض عقوبات تصل للإعدام ضد من يمارسه.

ومؤخراً، رفضت دول الخليج العربي عرض فيلم "الأبديون" في دور السينما؛ لأنه يشجع على المثلية الجنسية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات