حذّر الرئيس الإيراني "إبراهيم رئيسي"، من محاولات من أسماهم "مضمري السوء" تدمير "العلاقات المتنامية" بين إيران ودول الجوار، مؤكداً "اتخاذ الحيطة والحذر ومراقبة الأمور في هذا الخصوص".

وقال "رئيسي"، خلال ترأسه اجتماع مجلس الوزراء، الأحد، إن "إيران سخرت طاقاتها لتنمية العلاقات الاقتصادية مع دول الجوار"، مشيرا إلى تقارير احصائية تفيد بأن الصادرات غير النفطية الإيرانية سجلت نموا بواقع 40%، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا).

وأضاف الرئيس الإيراني، أن "طهران سخرت طاقاتها لتنمية العلاقات الاقتصادية مع دول الجوار، وقد حققت النجاح في هذا المسار".

وتابع بالقول: "في ضوء هذه الإنجازات هناك المغرضون الذين يسعون إلى تدمير العلاقات بين إيران مع جيرانها، وبما يلزم اتخاذ الحيطة والحذر ومراقبة الأمور في هذا الخصوص".

وكان وزير الخارجية الإيراني "حسين أمير عبداللهيان"، أكد السبت، أن "تحسين وتطوير العلاقات الإيرانية مع دول الجوار باعتباره إحدى أولويات السياسة الخارجية لحكومة إبراهيم رئيسي".

كما سبق أن قال وزير الداخلية الإيراني "أحمد وحيدي"، إن بلاده تولي أهمية خاصة للعلاقات الودية مع دول الجوار، مضيفا: "أذرعنا مفتوحة للتعاون وتوسيع العلاقات مع دول الجوار، وإن إيران حكومة وشعبا عازمة على إقامة علاقات ودية معهم".

المصدر | الخليج الجديد