الاثنين 27 ديسمبر 2021 03:50 م

أعلنت الخارجية الإيرانية، الإثنين، أنها تعتزم الإعلان عن تعيين سفير جديد لها في اليمن بعد وفاة مبعوثها السابق "حسن إيرلو".

وقال المتحدث باسم الوزارة "سعيد خطيب زاده"، في مؤتمر صحفي عقده بطهران: "نحن بصدد إعلان سفير جديد" في صنعاء، وفقا لما نقلته وكالة "رويترز".

وبرز اسم "إيرلو"، السفير الإيراني لدى حكومة الحوثيين، غير المعترف بها دوليا، كلاعب رئيسي في النزاع اليمني منذ وصوله الغامض إلى صنعاء قبل أكثر من عام وحتى رحيله المفاجئ والغامض الأسبوع الماضي.

وكان التحالف الذي تقوده السعودية ويقاتل الحوثيين في اليمن، قد نفى الاتهامات الإيرانية بشأن عرقلة إجلاء "إيرلو" من اليمن، مؤكداً أنه ساعد في إخراج المبعوث المصاب بفيروس كورونا من البلاد قبل وفاته.

وذكر وزير الخارجية الإيراني "حسين أمير عبداللهيان"، خلال مراسم تشييع "إيرلو"، الأسبوع الماضي، أن "بعض الدول عرقلت الإجراءات لنقل السفير الإيراني الفقيد خلال فترة الإصابة (بكورونا) إلى إيران من أجل تلقي العلاج؛ مؤكدا أنها ظلمت حق هذا الشهيد الذي كان من أنصار الحل السياسي للأزمة في اليمن".

كما ورد في رواية الخارجية الإيرانية أن "إيرلو"، الذي ولد في شهرري، جنوبي طهران، أصيب بفيروس كورونا في صنعاء، وعاد إلى بلاده في حالة صحية ميؤوس منها فشلت معها جميع مراحل العلاج، والسبب في ذلك يعود إلى "التعاون المتأخر" من بعض الدول، في إشارة إلى الموافقة السعودية على عملية الإجلاء التي توسطت لها بغداد، وهو ما تنفيه الرياض.

لكن صحيفة "كيهان" الإيرانية المعارضة أوردت أن "إيرلو" أصيب بغارة جوية للتحالف العربي، قبل نقله إلى إيران وإعلان وفاته هناك.

وبرز اسم "إيرلو" مع بدء الحرب في اليمن عام 2015، حيث كان اسمه يتداول في وزارة الخارجية الإيرانية، على اعتبار أنه أشبه بحلقة الوصل ما بين طهران وجماعة الحوثيين.

وينتمي "إيرلو" لعائلة كان معظم أفرادها في الحرس الثوري، حيث كان ضمن صفوف معسكر "حمزة 21"، وشقيقه "حسين" قائد لكتيبة التدمير التابعة لفرقة المهدي، وشقيقه الآخر من عناصر الفرقة العاشرة في كتيبة "سيد الشهداء".

المصدر | الخليج الجديد + رويترز