الثلاثاء 28 ديسمبر 2021 08:32 ص

أفاد رئيس فرع غرفة تجارة وصناعة عمان بمحافظة ظفار "حسين البطحري"، بارتفاع حجم التبادل التجاري بين بلاده وتركيا بنسبة 55% خلال العامين الماضيين.

وأكد "البطحري" استعداد الغرفة (حكومية) لتقديم التسهيلات للمستثمرين الأتراك حال مواجهة أي صعوبة في السلطنة، داعيا إلى ترجمة العلاقات المميزة بين البلدين، في الجانبين الاقتصادي والتجاري.

ودعا المسؤول العماني إلى الاستفادة من الخبرات التركية، قائلا: "توجد مصانع للأدوات الكهربائية، لكنها غير كافية ونحتاج إلى مزيد من الصناعات، كما نحتاج إلى الخبرات التركية"، بحسب "الأناضول".

ولفت "البطحري" إلى فتح السلطنة باب التأشيرات والزيارة لحوالي 103 دول بينها تركيا.

ودعا رجل الأعمال العماني "عبدالرحمن باعمر"، الرئيس التنفيذي لشركة المدينة العقارية المطورة لمنتجع "ميلينيوم صلالة" بمحافظة ظفار (شرق)، المستثمرين الأجانب والأتراك إلى التوجه نحو قطاع السياحة العلاجية بالمحافظة، التي تتمتع بطقس معتدل وفرص كثيرة ومتنوعة.

وأضاف "باعمر": "لرجال الأعمال الأتراك خبرة واسعة في مجال السياحة، وعمان من أفضل الوجهات الاستثمارية لهم.. يمكن الاستفادة من هذه الخبرة في تطوير السياحة بين البلدين".

وفي مايو/آيار الماضي، وقعت منطقة "جبزة" الصناعية التركية، والحكومة العمانية، اتفاقية تعاون لاستقطاب استثمارات للمنطقة الاقتصادية الخاصة بمدينة الدقم، غربي السلطنة.

وبلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين 860.9 ملايين دولار في 2019، منها 634.4 ملايين صادرات عمانية إلى تركيا، و226.5 مليونا واردات، وفقا لبيانات حكومية.

ونفذت حوالي 35 شركة تركية معظمها في قطاع المقاولات والهندسة، مشاريع في السلطنة بقيمة 7 مليارات دولار.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول