خفّضت محكمة استئناف سعودية، الثلاثاء، حكم الحبس على الممثل السابق لحركة "حماس" لدى الرياض، "محمد الخضري"، من 15 عاما إلى 3 أعوام، في مؤشر إيجابي على إمكانية حدوث حلحلة بالقضية.

وقالت لجنة المعتقلين الأردنيين بالسعودية (غير حكومية) في بيان: "شرعت محكمة الاستئناف في السعودية في النظر في الأحكام الصادرة بحق 60 أردنيا وفلسطينيا يعملون على أراضيها بتهمة دعم المقاومة الفلسطينية".

وتابع: "خلال جلساتها المنعقدة على مدار أسابيع، رفعت بعض الأحكام من البراءة إلى عدة سنوات وبذات الوقت ثبتت الأحكام للغالبية".

وأكمل البيان: "كان أبرز قراراتها (المحكمة)، تخفيض مدة حكم ممثل حماس في السعودية من 15 عاما إلى 6 أعوام مع وقف التنفيذ لثلاثة منها، لتصبح 3 أعوام".

وكانت المحكمة الجزائية بالسعودية، قد قضت بحبس "الخضري"، في أغسطس/آب الماضي، 15 عاما، ضمن أحكام طالت 59 موقوفا آخرين من الأردن وفلسطين، منذ فبراير/شباط 2019.

واعتبر "خضر مشايخ"، رئيس اللجنة الأردنية، خلال حديثه لوكالة الأناضول أن "تخفيض العقوبة عن الخضري مؤشر إيجابي؛ لما يحمله اسمه من رمزية للقضية".

وبيّن أنه من المفترض أن تفرج السلطات السعودية عن "الخضري" الشهر القادم (يناير/كانون الثاني 2022)، حيث سيكون قد أكمل مدة 3 سنوات داخل السجن.

ومنذ بدء الحديث عن قضية هؤلاء الموقوفين، لم تصدر الرياض أي تعقيب بشأنها، وعادة ما تقول إن المحاكم المختصة تتعامل مع الموقوفين لديها، وإنهم "يتمتعون بكل حقوقهم التي كفلها لهم النظام".

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول