الخميس 30 ديسمبر 2021 07:35 ص

كشفت وسائل إعلام أمريكية، عن لقاء افتراضي عبر "الفيديو كونفرنس" جمع بين وزير الخارجية السعودي، الأمير "فيصل بن فرحان"، ونظيره الإسرائيلي، "يائير لابيد"، برعاية وزير الخارجية الأمريكي "أنتوني بلينكن".

وقالت "CNN" الأمريكية، إن اللقاء الافتراضي استضافته وزارة الخارجية الأمريكية، الأسبوع الماضي، حول متحور "أوميكرون" من فيروس "كورونا".

وأضافت أن اللقاء يعد حالة نادرة، نظرا لمشاركة بلدين لا تربطهما علاقات دبلوماسية رسمية.

وشارك في الاجتماع عدة وزراء خارجية، لكن البيان الأمريكي لم يحدد الدول التي ينتمي إليها هؤلاء الوزراء.

ولم يصدر عن الجانب السعودي أي تصريح علني بشأن اللقاء، لكن مسؤولا سعوديا قال إن وزير الخارجية الأمير "فيصل بن فرحان" شارك في الاجتماع الافتراضي مع "بلينكن" وآخرين.

والثلاثاء قبل الماضي، غرد وزير الخارجية الإسرائيلي "يائير لابيد" عن اللقاء، قائلا إن وزراء خارجية "اليابان والهند والمكسيك وأستراليا وألمانيا ودول أخرى" كانوا في اللقاء، لكنه لم يشر إلى السعودية.

وفي 4 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، زار وفد من القادة اليهود الأمريكيين السعودية، حيث التقوا شخصيات رفيعة المستوى من العائلة المالكة.

وكثيرا ما تعلن السعودية استعداداها لتطبيع العلاقات مع إسرائيل إذا طبقت الأخيرة عناصر مبادرة السلام السعودية التي قدمتها المملكة في 2002، والتي تدعو لإنهاء احتلال كل الأراضي العربية التي احتلتها في 1967، وإقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية ومنح الفلسطينيين حق تقرير المصير.

المصدر | الخليج الجديد + سي إن إن