الأربعاء 5 يناير 2022 05:56 ص

أعلن نحو 20 من المثقفين والفنانين  حول العالم مشاركين في مهرجان سيدني 2022، رسميا سحب مشاركتهم؛ احتجاجا على دعم السفارة الإسرائيلية في أستراليا للمهرجان.

وتزايدت عمليات المقاطعة للمهرجان وسحب المشاركة من فعالياته قبل 48 ساعة فقط من افتتاحه، بسبب الدور الإسرائيلي وتلبية لدعوات مجموعات عربية وأجنبية داعمة لفلسطين.

وقالت صحيفة "الجارديان" البريطانية إن مجلس إدارة المهرجان اعترف بالدعوات المتكررة من الفنانين والجمهور لمقاطعة المهرجان، وهي حركة بدأت نهاية شهر ديسمبر/كانون الأول.

وذكرت الصحيفة أن الفنان الكوميدي "توم بالاراد"، وفرقة الرقص "ماروجيكو"، والمعلق "يومي ستاينس"، و"نظيم حسين"، و"خالد سبسبي"، والممثلة الكوميدية "بيتي جرامبل" والموسيقار "ماركوس ويل" كانوا من بين الذين سحبوا مشاركته بالمهرجان. 

وبحسب بيان صدر في 22 ديسمبر/كانون الأول قالت حركة العدالة الفلسطينية في سيدني إن عقد الرعاية الذي وقعته إدارة المهرجان مع السفارة الإسرائيلية  جرى فى مايو/أيار، وهو نفس الشهر الذي هاجمت فيه إسرائيل قطاع غزة وقتلت عددا كبيرا من المدنيين الفلسطينيين.

ودعت الحركة في بيانها المدافعين عن فلسطين وكل المعارضين للفصل العنصري الذي تمارسه إسرائيل بحق الفلسطينين لمقاطعة مهرجان سيدني 2022، مؤكدا أنه بمشاركة إسرائيل فإن المهرجان يسهم في تطبيع دولة الأبارتيد (الفصل العنصري).

المصدر | الخليج الجديد+متابعات