الخميس 6 يناير 2022 04:11 ص

أعلنت كوريا الشمالية، مساء الأربعاء، أنها أجرت، تجربة على صاروخ فرط صوتي، في أول اختبار من نوعه هذا العام في الدولة ذات السلاح النووي.

وذكرت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية، أن الصاروخ الذي أُطلق الأربعاء حمل "رأسا حربية انزلاقية فرط صوتية" وقد "أصاب بدقة هدفا على بعد 700 كيلومتر".

وكانت هذه ثاني تجربة كورية شمالية يُعلن عنها لصاروخ مزود برأس حربية انزلاقية فرط صوتية، وهو سلاح متطور يمثل أحدث تقدم تكنولوجي في ترسانة النظام الستاليني.

وأوضحت الوكالة أن التجربة "عادت لتؤكد السيطرة على الطيران واستقرار الصاروخ في مرحلة الطيران النشط ولتقيّم أداء تقنية الحركة الجانبية الجديدة المطبقة على الرأس الحربية الانزلاقية الفرط صوتية".

وأضافت أن التجربة تحققت أيضا من "نظام أمبولات الوقود في ظل الظروف الجوية الشتوية".

ورصدت سيول وطوكيو، الأربعاء، إطلاق بيونج يانج صاروخا قالتا إنه بالستي سقط في البحر شرق شبه الجزيرة الكورية.

ونددت الولايات المتحدة الأمريكية، بالعملية، وحثت مجددا بيونج يانج على إجراء محادثات.

وخلال اجتماع مهم عقده الحزب الحاكم في كوريا الشمالية الأسبوع الماضي، تعهد الزعيم "كيم جونج-أون" بمواصلة بناء القدرات العسكرية لبلاده الخاضعة لعقوبات دولية شديدة.

وأعلنت إدارة الرئيس الأمريكي "جو بايدن" مراراً عن استعدادها للقاء مسؤولين كوريين شماليين في أي مكان وزمان ومن دون شروط مسبقة، وذلك في إطار الجهود الرامية لإخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي، لكنّ بيونج يانج رفضت ذلك.

وتخضع بيونج يانج لعقوبات دولية على خلفية برنامجيها النووي والبالستي اللذين سجلا تقدماً كبيراً في عهد "كيم جونج-أون".

وكوريا الشمالية ممنوعة بموجب قرارات أصدرها مجلس الأمن الدولي من تطوير ترسانتها النووية أو البالستية، لكنها لا تبالي بهذا الحظر، الأمر الذي عاد عليها بعقوبات دولية متعددة.

وفي 2017 أصدر مجلس الأمن الدولي، بمبادرة من إدارة الرئيس الأمريكي في حينه "دونالد ترامب"، ثلاثة قرارات فرض بموجبها عقوبات اقتصادية مشددة على بيونج يانج عقب إجرائها تجربة نووية وتجارب صاروخية.

ولم تظهر كوريا الشمالية حتى الآن أي استعداد للتخلي عن ترسانتها التي تقول إنها بحاجة إليها للدفاع عن نفسها ضد أي هجوم قد تشنه عليها واشنطن حليفة سيول التي تنشر في كوريا الجنوبية حوالى 28500 عسكري لحمايتها من جارتها الشمالية.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات