الأربعاء 12 يناير 2022 01:37 م

يقدم أعضاء ديمقراطيون في مجلس الشيوخ بالكونجرس الأمريكي، الأربعاء، حزمة جديدة من العقوبات ضد روسيا، بما في ذلك الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" شخصيًا، والتي يمكن أن تكون موضع التنفيذ في حالة حدوث ما سموه "تصعيدًا تجاه أوكرانيا".

وقالت صحيفة "واشنطن بوست"، إن "أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيين سيكشفون الأربعاء عن حزمة جديدة من العقوبات، إذا ما اجتاح الرئيس الروسي أوكرانيا".

ووفقًا للصحيفة، فإن "العقوبات الأمريكية التي اقترحها الديمقراطيون ضد الاتحاد الروسي قد تؤثر على كبار العسكريين والمسؤولين الروس، بمن فيهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وكذلك تؤثر على البنوك ونظام جمعية الاتصالات المالية العالمية بين البنوك (سويفت)".

وكتبت الصحيفة نقلًا عن ممثل عن مجلس الأمن القومي الأمريكي أن "البيت الأبيض يؤيد مشروع قانون العقوبات ضد روسيا الذي اقترحه الديمقراطيون".

وصرحت الولايات المتحدة مرارا أنها تتفق مع الحلفاء والشركاء في أوروبا على عقوبات غير مسبوقة ضد روسيا في حالة المزيد من العدوان الروسي على أوكرانيا.

من جانبه، قال الكرملين، الأربعاء، إن روسيا، التي تجري محادثات مع حلف شمال الأطلسي في بروكسل، لا توجه إنذارات نهائية في مفاوضاتها مع الغرب لكنها تحتاج إلى إجابات شافية، على مخاوفها الأمنية.

وطرحت روسيا مطالبها بالضمانات الأمنية في أوروبا على الدول الثلاثين الأعضاء في حلف الأطلسي في أعقاب المحادثات المكثفة التي عقدتها مع الولايات المتحدة في جنيف، والتي لم تسفر عن  تقارب في مواقف البلدين.

وقال المتحدث باسم الكرملين  "ديمتري بيسكوف" للصحفيين: "لا نتفاوض من موقع قوة. ليس هناك ولا يمكن أن يكون هناك مجال لتوجيه إنذارات نهائية هنا".

وأضاف: "وصل الوضع ببساطة إلى هذه النقطة الحرجة بسبب الأمن في أوروبا والمصالح الوطنية لبلدنا، لذا لا يمكننا أن نؤخر أكثر من ذلك، كما أن المخاوف التي عبرنا عنها تحتاج إلى إجابات شافية".

وتأتي اجتماعات روسيا مع الغرب في إطار جهود لنزع فتيل أسوأ توتر بين الشرق والغرب منذ الحرب الباردة، نجم بسبب خلاف على أوكرانيا حيث تقول الولايات المتحدة إن روسيا ربما تخطط لغزوها وهو ما تنفيه موسكو.

وقال "بيسكوف" إن "روسيا مستعدة للتفاوض مباشرة مع أوكرانيا شريطة الوفاء بالاتفاقات الحالية".

وأضاف أن التدريبات التي أجرتها القوات الروسية بالذخيرة الحية والدبابات قرب الحدود الأوكرانية، الثلاثاء، ليست لها صلة بالمحادثات مع حلف الأطلسي.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات