السبت 15 يناير 2022 11:55 ص

أفاد مصدر بالوفد الإيراني في فيينا، السبت، بأن العمل جار حاليا على مسودة ثالثة لخطوات اتفاق نووي محتمل.

وأوضح المصدر أن المسودة تشمل إجراءات العودة لاتفاق 2015 النووي بشكل قابل للتحقق، وفقا لما أوردته قناة "الجزيرة".

وأشار إلى أن المفاوضات في مرحلة "معقدة هي الأصعب والأطول"، إذ يتمحور الخلاف بين أطراف التفاوض حول رفع العقوبات عن إيران وآليات التحقق من برنامجها النووي.

لكن وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا" نقلت عن مصدر وصفته بالمطلع أنه تمت معالجة الكثير من نقاط الخلاف في مفاوضات فيينا، فيما تتباحث الوفود حاليا حول سبل تنفيذ الاتفاق المحتمل.

وأضاف المصدر، الذي لم تكشف الوكالة عن اسمه، أن "المفاوضات جارية حاليا حول القضايا الصعبة وكيفية صياغة القضايا التي تم الاتفاق على مبادئها إلى عبارات وإدراجها في الوثيقة".

وأشار إلى أن مسألة التسلسل تتمثل في الخطوات التي ينبغي أن تتخذها إيران والولايات المتحدة من أجل التنفيذ الكامل للاتفاق النووي المبرم في عام 2015، لافتا إلى أن هذه الإجراءات "بحاجة إلى التحقق منها".

وكانت مصادر مطلعة قد كشفت، مساء أمس الجمعة، أن رؤساء الوفود في فيينا سيعودون إلى عواصمهم للتشاور، مشيرة إلى أنهم سيعودون إلى العاصمة النمساوية بعد أيام، وفقا لما أورده موقع "العربي الجديد".

وأكدت المصادر، التي فضلت عدم الكشف عن هويتها، أن المباحثات لن تتوقف، وستستمر على مستوى لجان الخبراء، على أن يعود كبار المفاوضين إلى فيينا "بعد أيام" لاستكمال المفاوضات.

وأضافت أن رؤساء الوفود سيحملون معهم إلى العواصم ورقة "تفاهمات" حول بعض القضايا للتشاور بشأنها، من دون الكشف عن طبيعة هذه التفاهمات أو القضايا التي سيجري التشاور بشأنها.

وأشارت إلى أن رؤساء الوفود سيتشاورون أيضاً بشأن "حلول أكثر جدية" طرحت خلال الأيام الأخيرة بشأن القضايا الأكثر أهمية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات