الأربعاء 19 يناير 2022 03:42 م

قال وزير الخارجية الأردني "أيمن الصفدي"، إن المملكة الهاشمية أصبحت مستهدفة بحدودها الشمالية (مع سوريا) من قبل تجار المخدرات.

 جاء ذلك، بعد أيام قليلة من مقتل ضابط بالجيش الأردني وإصابة 3 جنود آخرين على يد مهربي مخدرات على الحدود مع سوريا.

ووفق بيان صادر عن الجيش الأردني، الأحد، فإن مجموعة من المهربين أطلقت النار على قوات حرس الحدود، فتم الرد بالمثل وتطبيق قواعد الاشتباك؛ مما دفع المهربين إلى الفرار داخل العمق السوري.

وعلى صعيد آخر، قال "الصفدي" خلال مناقشة اللجنة المالية النيابية، موازنة وزارة الخارجية الأربعاء، إن الوزارة تضم 59 سفارة وقنصلية بموازنة 52 مليون دينار.

وأضاف: "أن سياستنا تستهدف مصالحنا الوطنية".

وكشف أن الأردن مستمر في جهوده بالنسبة للقضية الفلسطينية وهي "القضية المركزية مع تأكيدنا على حل الدولتين".

وبين وزير الخارجية أن موقف الأردن من الأزمة السورية كان واضحا منذ البداية بانتهاج الحل السياسي، مشيرا إلى أن "المملكة تحملت تبعات كثيرة جراء اللجوء السوري".

وشدد الأردن الذي يستضيف نحو 1.6 مليون لاجئ سوري منذ اندلاع الأزمة في سوريا في مارس/آذار 2011، الإجراءات عند حدوده مع سوريا وأوقف وسجن العشرات لمحاولتهم التسلل إلى الأراضي السورية للقتال هناك.

وعن العلاقات الأردنية العراقية؛ قال "الصفدي" إنها "علاقات مميزة" ويدعم الأردن أمن واستقرار العراق، مضيفا "أمن العراق من أمننا".

وأكد "الصفدي" أن السفارات الأردنية في الخارج تسعى إلى جذب الاستثمارات، ولها دور مهم في فتح الأسواق الخارجية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات