الأحد 23 يناير 2022 12:32 ص

قالت مصادر إن قاعدة "جاو" العسكرية الفرنسية، شمالي مالي، تعرضت لهجوم صاروخي، في ساعة متأخرة من ليل السبت، بعد ساعات قليلة من تظاهرات مطالبة بإنهاء الوجود العسكري لباريس في البلاد.

ولم تتوفر معلومات عن سقوط قتلى أو مصابين، بحسب ما نقلت وكالة "سبوتنيك".

وفي وقت سابق، السبت، تظاهر المئات من الماليين في ساحة الاستقلال في العاصمة المالية، بالإضافة إلى قافلة تضم الآلاف جابت المدينة، تلبيةً لدعوات جمعيات مدنية، تنديداً بالوجود الفرنسي العسكري في مالي، والمطالبة برحيل قوة "عملية برخان" (عملية فرنسية في الساحل الأفريقي).

وكان الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون" أعلن، في يونيو/حزيران الماضي، تقليص الوجود الفرنسي في منطقة الساحل، بعد 8 سنوات على التدخل العسكري الفرنسي فيها، وتركيز الجهود على عمليات مكافحة الإرهاب، ومؤازرة الجيوش المحلية في المعارك، في إطار تحالف دولي يضم دولاً أوروبية.

يُذكَر أنّ وزارة الجيوش الفرنسية علّقت عملياتها العسكرية في مالي، وأعلنت، في بيان، أن "باريس قرَّرت تعليق العمليات العسكرية المشتركة مع القوات المالية"، بعد الانقلاب الأخير الذي شهده البلد الأفريقي في الـ24 من مايو/ أيار الماضي.

وفي 8 يناير/ كانون الثاني الجاري، أعلن متحدث باسم الجيش في مالي وصولَ جنود روس إلى مدينة تمبكتو في شمالي البلاد، من أجل تدريب القوات المالية في قاعدة انسحبت منها القوات الفرنسية.

وأثار وصول القوات الروسية إلى مالي حفيظة فرنسا وعدد من الدول الغربية التي ادّعت أنّ "بين القوات الروسية مجموعة فاجنر العسكرية الخاصة، المتهَمة بانتهاك حقوق الإنسان في دول أخرى"، إلاّ أنّ حكومة مالي نفت هذا الأمر، وقالت إنّ "القوات الروسية موجودة في البلاد في إطار اتفاق ثنائي".

المصدر | الخليج الجديد + وكالات