الأحد 23 يناير 2022 11:28 ص

شرعت قوات عراقية مشتركة، الأحد، بعملية عسكرية واسعة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" بمحافظة ديالى (شرق)، التي شهدت قبل يومين هجوماً عنيفاً للتنظيم أوقع 11 قتيلاً في صفوف الجيش.

وقال الملازم أول في شرطة ديالى "شعلان الكاملي"، إن "عملية عسكرية واسعة من أربعة محاور، انطلقت لملاحقة فلول الدولة الإسلامية في ناحية العظيم بمحافظة ديالى".

وأضاف أن العملية انطلقت بمشاركة قوات الجيش وقوات خاصة من الرد السريع التابعة لوزارة الداخلية، والحشد الشعبي بإسناد مروحيات عسكرية للجيش العراقي".

من جانبه، قال قائد عمليات ديالى للحشد الشعبي (تابع للقوات المسلحة العراقية) طالب الموسوي، في بيان إن العملية انطلقت في تمام الساعة السابعة (04:00 تغ).

وأضاف أن "العملية تأتي لملاحقة فلول الدولة الإسلامية بعد التعرض الغادر الذي طال الجيش العراقي في ناحية العظيم".

وكان ضابط برتبة ملازم و10 جنود عراقيين قد قتلوا في هجوم عنيف شنه مسلحو "الدولة الإسلامية" على مقر للجيش العراقي في ناحية العظيم بديالى يوم الجمعة الماضي، وفق السلطات الرسمية ومصدر أمني للأناضول.

وعلى خلفية الهجوم، أمر رئيس الوزراء "مصطفى الكاظمي"، بـ"إجراء تحقيق عاجل" في الهجوم و"الالتزام بأعلى درجات التأهب لتنفيذ عمليات كبيرة بالمناطق التي يستخدمها أعضاء تنظيم الدولة الإسلامية، وسرعة التحرك لإنزال القصاص العادل بحق الإرهابيين الذين أقدموا على هذا العمل الجبان".

وفي الفترة الأخيرة، كثف تنظيم "الدولة الإسلامية" هجماته ضد أهداف عسكرية ومدنية في مناطق شمالي وشرقي العراق.

وتطلق القوات العراقية، في المقابل، حملات وعمليات عسكرية على فترات متقاربة لملاحقة عناصر التنظيم الإرهابي في أنحاء البلاد.

وكان "الدولة الإسلامية" سيطر على نحو ثلث مساحة العراق صيف 2014، قبل أن تعلن بغداد استعادة كامل أراضي الدولة في 2017، لكن خلايا نائمة للتنظيم ما زالت تنتشر في مناطق واسعة هي المسؤولة عن الهجمات التي تشهدها البلاد.

 

المصدر | الأناضول