الأحد 23 يناير 2022 05:41 م

حذر وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي "عومر بارليف" من ظهور ما وصفه بـ"تنظيم إرهابي يهودي"، وذلك في معرض انتقاده لمهاجمة مستوطنين ملثمين فعالية لنشطاء حقوقيين فلسطينيين وأجانب وإسرائيليين في الخليل، قبل ساعات.

وجاءت تصريحات "بارليف"، في مقابلة مع إذاعة جيش الاحتلال الإسرائيلي، الأحد، بعد أن أصيب عدد من "نشطاء السلام" الأجانب والإسرائيليين بجراح، السبت، في سلسلة اعتداءات شنّها عناصر تنظيم "فتية التلال" عليهم في محيط مدينة الخليل، جنوبيّ الضفة الغربية.

وأقرّ "بارليف" بأن كلاً من جيش وشرطة الاحتلال لا يسارعان إلى التدخل لوقف اعتداءات المستوطنين.

وأشار إلى أنه مضى وقت طويل قبل وصول عناصر الأمن إلى المكان الذي اعتُدي فيه على الفلسطينيين والنشطاء في محيط الخليل.

وفي تغريدة نشرها على حسابه على "تويتر"، الأحد، قال "يائير لابيد"، رئيس الوزراء البديل ووزير الخارجية الإسرائيلي، إن الهجمات التي نفذها المستوطنون "يجب أن تشعل شرارات تحذير لدينا جميعاً. هذا الواقع سيدفع بنا إلى هوة سحيقة يصعب الخروج منها".

وقد جاءت الاعتداءات التي نظمها عناصر "فتية التلال" جنوب الخليل، السبت، بعد يوم من شنّ اعتداءات مماثلة على فلسطينيين ونشطاء سلام أجانب في محيط بلدة بورين، في قضاء رام الله، وسط الضفة الغربية.

وسبق أن ذكرت منظمة "السلام الآن"، التي تُعنى برصد انتهاكات حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، في تقرير نشرته في نوفمبر/تشرين الثاني 2021، أن المستوطنين شنوا 1200 اعتداء على الفلسطينيين منذ عام 2012.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات