الثلاثاء 25 يناير 2022 01:16 م

جددت مصر موقفها الداعم لموقف المغرب فيما يتعلق بقضية الصحراء الغربية وعدم اعترافها بجبهة "البوليساريو"، وذلك بالتزامن مع زيارة الرئيس الجزائري "عبد المجيد تبون" للقاهرة، والذي تدعم بلاده تلك الجبهة.

وقال السفير المصري لدى المغرب، "ياسر مصطفى عثمان"، إن "القاهرة تدعم بقوة الوحدة الترابية للمملكة المغربية"، موضحا أن مصر لا تعترف بـ"الجمهورية الصحراوية"، ولا تقيم أي علاقات معها.

وفي حوار مع صحيفة "هسبريس" المغربية الإلكترونية، قال السفير المصري الجديد لدى الرباط إن بلاده كانت قد شاركت في المؤتمر الدولي الذي نظمته المملكة المغربية والولايات المتحدة لدعم خطة الحكم الذاتي لسكان الصحراء في يناير/كانون ثان 2021.

ولفت إلى أن "الموقف المصري بخصوص دعم الوحدة الترابية للمغرب لا يقبل التأويل أو التشكيك".

وأشار "عثمان" إلى أن "وزير الخارجية المصري، سامح شكري، يستعد للقيام بزيارة إلى الرباط بدعوة من نظيره المغربي، ناصر بوريطة، وذلك في إطار التنسيق والتشاور المستمر بين البلدين حول مختلف القضايا الإقليمية".

ويأتي تصريح السفير المصري للتأكيد على أن زيارة "تبون"  التي بدأت الإثنين وتختتم الثلاثاء، لم تتسبب في أي تحول بموقف بلاده الداعم لمغربية الصحراء.

وتقترح الرباط حكما ذاتيا موسعا للصحراء الغربية تحت سيادتها، بينما تدعو جبهة "البوليساريو" إلى استفتاء لتقرير‎ المصير، وهو طرح تدعمه الجزائر (جارة المغرب)، التي تستضيف لاجئين من الإقليم في تندوف.

وعلى خلفية الموقف من الصحراء الغربية، أعلنت الجزائر قبل أشهر قطع علاقاتها مع المغرب، وسط تصاعد في الخطاب الرسمي تجاه الرباط، التي تفضل التهدئة.

 

 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات