الثلاثاء 25 يناير 2022 02:50 م

قالت وزيرة الخارجية البريطانية "ليز تراس"، الثلاثاء، إن المحادثات التي تستهدف إنعاش الاتفاق النووي المبرم العام 2015، بين القوى الغربية وإيران "تقترب من مأزق خطير".

وأضافت أمام البرلمان: "هذه المفاوضات عاجلة والتقدم الذي تحرزه ليس سريعا بالقدر الكافي".

وزادت: "نواصل العمل بشراكة وثيقة مع حلفائنا، لكن المفاوضات بدأت تصل إلى مأزق خطير".

وتابعت: "على إيران أن تختار الآن ما إذا كانت ترغب في إبرام اتفاق، أو أن تكون مسؤولة عن انهيار الاتفاق النووي. ولو انهار الاتفاق النووي فستكون كل الخيارات مطروحة على الطاولة".

ومن جانب آخر ترك "ريتشارد نفيو" نائب المبعوث الأمريكي الخاص لإيران موقعه في الفريق المكلف بالتفاوض في الملف النووي، وهو ما أرجعته صحيفة "وول ستريت جورنال" إلى "خلافات في الرأي".

ويأتي رحيله في وقت حرج، حيث قالت الولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيون إنه لم يتبق سوى أسابيع فقط أمام فرصة إنقاذ الاتفاق النووي المبرم مع إيران العام 2015.

والإثنين، صرح وزير الخارجية الإيراني "حسين أمير عبداللهيان"، إن طهران لم تتخذ بعد قرارا نهائيا بشأن الدخول في محادثات مباشرة مع واشنطن.

وأضاف في مؤتمر صحفي عقده بطهران، أن "التقارير التي تفيد بأن إيران والولايات المتحدة تتفاوضان مباشرة غير صحيحة. ومع ذلك، فإذا وصلنا إلى مرحلة يتطلب فيها التوصل إلى اتفاق جيد مع ضمانات قوية محادثات مباشرة مع الولايات المتحدة، فسننظر في الأمر".

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات