الثلاثاء 25 يناير 2022 11:36 م

قال البيت الأبيض، فجر الأربعاء (مساء الثلاثاء بتوقيت واشنطن) إن الرئيس الأمريكي "جو بايدن" يتطلع إلى الترحيب بأمير قطر، الشيخ "تميم بن حمد آل ثاني"، وبحث ملفات مهمة معه، خلال زيارة الأخير المرتقبة لواشنطن في 31 يناير/كانون الثاني الجاري.

وأفاد البيت الأبيض، في بيان، أن هذه الزيارة "توفر فرصة للرئيس والأمير للتشاور حول مجموعة من القضايا الإقليمية والعالمية ذات الاهتمام المشترك، بما في ذلك تعزيز الأمن والازدهار في الخليج ومنطقة الشرق الأوسط، وضمان استقرار إمدادات الطاقة العالمية، ودعم شعب أفغانستان، وتعزيز التعاون التجاري والاستثماري بين بلدينا".

وأشار البيان إلى أن "بايدن" "سيتقدم بالشكر إلى أمير تميم على جهود قطر الاستثنائية والمستمرة لضمان العبور الآمن من أفغانستان للمواطنين الأمريكيين والمقيمين الدائمين والشركاء الأفغان، كما يتطلع الرئيس إلى هذه الزيارة المهمة ويؤكد على الشراكة القوية بين الولايات المتحدة وقطر".

وتهدف زيارة الشيخ "تميم"، وهي الأولى له للولايات المتحدة منذ تولى الرئيس "جو بايدن" السلطة قبل عام، إلى تقوية العلاقات مع واشنطن التي تعززت منذ أن استضافت الدوحة محادثات أفضت إلى اتفاق 2020 لانسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان، ولعبت دورًا محوريًا في جهود الإجلاء أثناء الانسحاب الأمريكي.

كما أصبحت قطر الممثل الدبلوماسي للولايات المتحدة في أفغانستان، التي تخضع الآن لحكم حركة "طالبان" الإسلامية.

وتأتي زيارة الشيخ "تميم" أيضا في الوقت الذي تبحث فيه واشنطن مع الدول والشركات المنتجة للطاقة تحويلًا محتملًا للإمدادات إلى أوروبا إذا غزت روسيا أوكرانيا.

وقال مصدر لوكالة "رويترز"، إن وزير الخارجية الأمريكي "أنتوني بلينكن" ناقش الأمر مع وزير خارجية قطر، أكبر منتج للغاز الطبيعي المسال في العالم، في اتصال هاتفي، الإثنين.

وتشعر واشنطن بالقلق من احتمال أن يؤدي هجوم عسكري روسي محتمل على أوكرانيا إلى عقوبات أمريكية وأوروبية على موسكو، الأمر الذي من شأنه أن يوقف شحن الغاز الروسي إلى أوروبا. وتنفي روسيا أنها تخطط لمهاجمة أوكرانيا.

وإمدادات الغاز العالمية شحيحة بالفعل، وشحنات (قطر للطاقة) مقيدة بعقود توريد طويلة الأجل لا يمكن للشركة كسرها بسهولة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات