الأربعاء 26 يناير 2022 06:01 ص

أفادت مصادر مطلعة، الأربعاء، بأن ألمانيا تصر على إصدار الإدارة الأمريكية إعفاءات من العقوبات في حال فرضتها على روسيا على خلفية التوترات الأخيرة حول أوكرانيا.

وأوضحت المصادر أن برلين تعتبر أنه من الضروري إصدار إعفاءات لشركات الطاقة الغربية لتكون قادرة على التعامل مع روسيا حال فرض قيود أمريكية على مصارف روسية ومنعها من التعاملات بالدولار، وفقا لما أوردته وكالة "بلومبرج".

وتخشى ألمانيا مخاطر محتملة على توريدات موارد الطاقة إلى أوروبا في حال فرض عقوبات على روسيا، بحسب الوكالة الأمريكية.

وقالت المصادر إن الإعفاءات من العقوبات "لن تعني عدم اتخاذ الإجراءات المحتملة ضد مشروع الغاز (السيل الشمالي 2)، في حال التصعيد العسكري حول أوكرانيا"، مؤكدة أن ألمانيا مستعدة للموافقة على حزمة العقوبات التي تخطط الدول الغربية لتطبيقها، والتي قد تشمل تجميد الأصول وحظر التعامل مع بعض المصارف الروسية والقيود على استيراد بعض المنتجات الروسية، وحظر تصدير مواد متطورة تكنولوجيا.

ومن بين العقوبات المحتملة ضد روسيا أيضا تشديد القيود على البضائع ذات الاستخدام المزدوج (للأغراض المدنية والعسكرية) وقيود على العمليات مع الدين الحكومي الروسي والحد من التعاملات مع الشركات الحكومية الروسية في ما يخص الاستثمارات والقروض.

وحسب "بلومبرج"، فإن ألمانيا مستعدة للموافقة على العقوبات مثل حظر السفر لمن تم وصفهم بـ "الأوليجارشيين الروس" وتجميد أصولهم، والقيود على الاستثمار في روسيا والقيود على الشركات الحكومية الروسية.

وأشارت المصادر إلى أن الدول الأوروبية الكبرى الأخرى "تتمسك بمواقف مشابهة بشأن العقوبات والإعفاءات".

وقال أحد المسؤولين إن الإعفاءات لشركات الطاقة قد تدرج على مشروع الوثيقة النهائية حول العقوبات ضد روسيا.

وكانت الدول الغربية قد هددت روسيا بـ"عقوبات غير مسبوقة" في حال غزوها لأوكرانيا، فيما نفت موسكو صحة المعلومات عن تحضيرها لأي هجوم.

المصدر | الخليج الجديد + بلومبرج