الخميس 17 فبراير 2022 05:25 م

زعمت صحيفة "جيروزاليم بوست" العبرية أن إيران، تبني في الوقت الحالي منشأة نووية تحت عمق جبل ضخم، الأمر الذي سيجعل من الصعب للغاية على جيش الاحتلال الإسرائيلي استهدافها وتدميرها.

وذكرت الصحيفة أن المنشأة المذكورة، التي يجري بناؤها في منطقة نطنز، قد تغير قواعد اللعبة، مرجحة أن تتواصل عملية البناء بغض النظر عن إمكانية التوصل إلى اتفاق مع الغرب بشأن طموحات طهران النووية.

ونقلت الصحيفة عن رئيس معهد العلوم والأمن الدولي الإسرائيلي، "ديفيد أولبرايت"، في تقرير حول المنشأة الجديدة، أن منشأة فوردو الإيرانية توجد أيضاً تحت الأرض ويصعب ضربها، لكن المنشأة الجديدة تفوقها عمقاً وقد تستعصي على الضربات الجوية.

ويشير تقرير "أولبرايت" إلى أن الجبل الذي يأوي المنشأة الجديدة يصل ارتفاعه إلى 1608 مترا، فيما لا يتعدى ارتفاع جبل منشأة فوردو 960 مترا.

ويتوقع المسؤولون الإسرائيليون أن تنقل طهران أكبر وأهم أجزاء برنامجها النووي إلى الموقع الجديد الذي يصعب تدميره بنسبة 50% أكثر من منشأة فوردو، حسب الصحيفة.

ويقول التقرير إن صور الأقمار الاصطناعية أظهرت في 2021 أنشطة حفر واسعة النطاق في المنطقة، دون أن يُعرف إذا كان الموقع الجديد سيكون جاهزا للعمل قبل 2023.

وكان رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، "علي أكبر صالحي"، قال في أبريل/ نيسان الماضي: "نعمل على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع لنقل جميع قاعاتنا الحساسة إلى قلب الجبل بالقرب من نطنز". 

المصدر | الخليج الجديد+متابعات